مؤسسة تعليمية أم مرعى للاغنام (مديرية مكناس)

بقلم رشيد المذني مكناس (مع تصرف توضيبي للجريدة)

منذ سنوات والثانوية الاعدادية الرازي، المديرية الإقليمية مكناس، تعيش اوضاعا خطيرة على كافة المستويات، والتي أصبحت رغم المسكنات وعقاقير ربح الوقت لا تتوفر بها الحدود الدنيا لعملية تعليمية تعلمية.

وحسب بعض المطلعين على الملف بالمديرية الإقليمية بمكناس، انفإنه عوض الاتجاه الى نقاش تجويد النعليم، يصرف الوقت والجهد والمال على عملية انقاذ شبه مستحيلة، بالنظر الى عمق المشكل، حيث كما يقول المثل من الخيمة خرج مايل. فبناء مؤسسة تعليمية في حفرة كان خطأ كبيرا وشكل اعاقة مستدامة لهذه المؤسسة، مما يفتح السؤال عن أهمية التربية والتعليم في النموذج التنموي المغربي والقديم .. هل هو مجرد شعارات تملأ الفضاء العام وتروح للإستهلاك؟ فكل المؤشرات الواقعية تجعل قطاع التربية والتعليم قطاعا مهانا، لا يخصص له في مجال التهيئة العمرانية إلا العقارات الهامشية وغير الصالحة والتي تقدم بالمجان، او مجال اخضر ضيق المساحة يمرر بطريقة الاحسان والاستثناء.

لكم الله يا ساكنة الاحياء القريبة من مؤسسة الرازي الاعدادية فانتم تؤدون كلفة قاسية وخارج قدرة الإنسان على التحمل …لك الله يا مؤسسة الرازي الاعدادية طاقم اداري وتربوي ومجتمع مدرسي غالى، متى تستطيعون الإستمرارية في مقاومة الوضع المختل …لك الله يا جدران وابنية المؤسسة فقد اصبحت غير قادرة على تحمل الغرباء من البشر وحتى الحيونات …واضافوا الى ادوارك المتعسرة دور مرعى الماعز والأغنام.

عن موقع: فاس نيوز