الشروط الجديدة اللِّي دَارْتْهَا وزارة بنموسى في مباراة متعلقة بالترقية بالنسبة للأساتذة اللِّي داخلين فمنظومة التعليم تثير جدلا واسعاً .. وها علاش

المغرب – أثارت الشروط الجديدة التي وضعتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة في إعلان لها في الأول من شهر يوليوز الجاري، عن تنظيم مباراة الدخول إلى مركز التوجيه والتخطيط مسلك المستشارين في التوجيه التربوي، ومباراة الدخول إلى سلك تكوين أطر الإدارة التربوية، جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

و اعتبر العديد من الأساتذة أن هذه الشروط الجديدة إجهاز على مكتسباتهم وضرب في مبدأ تكافؤ الفرص، ووصفوها بأنها مجحفة و تأتي على إقصاء شريحة مهمة من أطر التربية والتعليم الراغبين في المشاركة في المباراة.

و تمثلت هذه الشروط في ثلاثة، أولها شرط الإجازة والذي يقصي الأستاذة الذين لدهم أقدمية كبيرة بسبب عدم توفرهم على الإجازة، في تجاهل تام للخدمة الطويلة التي قدموها في مجال التعليم، على حدّ قول بعض الأساتذة.

و يضيف البلاغ أنه من بين الشروط أن يكون المترشحون “مرتبين جميعهم على الأقل في الدرجة الأولى من إطارهم” مع العلم أن فئة مهمة من الأساتذة لا يزالون في الدرجة الثانية.

كما اشترط الولوج إلى المباراة حسب إعلان الوزارة عن ضرورة توفر 15سنة من الأقدمية، الشيء الذي يجعل عددا كبيرا من الأساتذة في صفوف المقصيين لعدم توفر الأقدمية اللازمة، بحسب تعليقات أوردها محتجون عبر وسائل التواصل الإجتماعي.