شكون لي مسؤول من يتكريساوا عباد الله فهاذ النقطة

توصلت الجريدة بالصورة المرفقة أعلاه، يقول المصدر من القراء أنه التقطها على مستوى منطقة عين اعمير، داخل المدار الحضري لفاس، لمجموعة من الشجيرات تُركت لتنمو وتشكل غطاء نباتيا كثيفا ومهملا.

ويتساءل المصدر عن مسؤولية الجهة القائمة على تدبير الشأن المحلي بالمدينة ككل، وبالمقاطعة خصوصا، في حال احتبأ بعض المنحرفين أو اللصوص بين الشجيرات، وترصدوا ضحايا محتملين قد يعرضونهم ليس للسرقة فقط، بل أيضا للإعتداء.

ويوضح المصدر أن الشجيرات توجد بملحقة عين عمير في اتجاه مصحة الرازي، غير بعيد من حي أنس.

ومن منبرنا هذا يطالب المصدر بوضع خطة جماعية استباقية لمحاربة الجريمة، وتوفير جماعة فاس الظروف الملائمة، بما تتيحه الإختصاصات، للعناصر الأمنية كي تقوم بواجبها على أكمل وجه.

عن موقع: فاس نيوز