صيادلة المغرب غاضبون بسبب نقص الأدوية و(تجاهل الوزارة) وفاس معنية

في شكل نضالي لهم، دشن الإثنين 17 يناير 2021 الصيادلة بالمملكة المغربية، وبفاس أيضا، حملة لحمل الشارات السوداء داخل أماكن  عملهم، تعبيرا عن رفضهم ما اعتبروه (تجاهل) وزارة الصحة والحماية الاجتماعية لمطالبهم و(عدم تدخلها لحل أزمة الأدوية المتفاقمة بالمغرب).

وحسب كونفدرالية نقـابات صيادلة المغرب، التي دعت إلى حمل الشارات السوداء، فإن هذا الاحتجاج (يعبر عن الإمتعاض والإحتقان الذي يعرفه قطاع الصيدليات، ويعكس التجاهل التام لوزارة الصحة لمعالجة القضايا الجوهرية والحيوية التي تهم صحة المواطنين، وفي مقدمتها التدبير المرتبك لأزمة الأدوية المتفاقمة بالمغرب).

وفي تصريح إعلامي له، أوضح رئيس الغرفة النقابية لصيادلة مدينة فاس ‘حسن عاطش’،  أن حمل صيادلة فاس الشارة السوداء ما هو إلا رد على (الإهمال الذي يعيشه قطاع الصيدلة، وعلى النقص الحاصل في بعض الأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة أو الأدوية الأساسية الموصوفة للاستعمال ضمن البروتوكول العلاجي لحالات الإصابة بكوفيد-19)، مؤكدا أن الهدف من هذا الشكل النضالي هو فقط إثارة انتباه من يهمه الأمر، بخصوص مشكلين أساسيين يتعلق أولهما بالمهنيين، والثاني بالنقص الحاصل في بعض الأدوية، مع تسطيره على ما اعتبره تجاهلا من الوزارة لمطالب المهنيين.

يشار إلى أن وزارة الصحة والحماية الإجتماعية سبق وخرجت ببلاغ تنفي في أي نقص حاد في بعض الأدوية، وتؤكد توفر الأدوية الجنيسة البديلة عن معظم الأدوية لعلاج الأمراض المزمنة.