Breaking News

‘رياض مزور’: سيارة نيو المغربية تقترب من رؤية النور وهذا هو سعرها

من المنتظر أن تطرح سيارة “نيو” المغربية محلية الصنع، في سوق المملكة، خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

ويعتر طرح السيارة المغربية الجديدة علامة فارقة في صناعة السيارات بالمملكة، التي يسعى إلى الاستحواذ على حصة محترمة من سوق المركبات عالميًا.

وفي ذات السياق، قال ‘رياض مزور’ وزير الصناعة والتجارة، إن سيارة نيو المغربية اجتازت جميع الاختبارات بنجاح، وستقدَّم للعملاء المغاربة بأسعار تنافسية.

سعر سيارة نيو المغربية
ففي مقابلة مع برنامج غراند فورمات 360، قال ‘مزور’ إن العلامة التجارية المغربية في طور الموافقة عليها من قبل السلطات المختصة،وأكد أن وزارة الصناعة لديها فرصة لرؤية سيارة نيو المغربية في المعاينة.

وكان وزير الصناعة قد أعلن شهر نونبر الماضي الإطلاق المستقبلي لسيارة نيو المغربية محلية الصنع 100%، حيث أكد أن سعر السيارة سيكون في حدود 170 ألف درهم.

وشدد ‘مزور’ على أن السيارة خضعت لجميع الإختبارات الثابتة والديناميكية بنجاح، وتمّ التصديق عليها في المغرب، وكذلك في الخارج، والموافقة عليها جارية.

ووفقًا لوزير الصناعة، تعمل سيارة نيو المغربية بمحرك بنزين، ومن المتوقع أن تكون الصيانة وقطع الغيار متوفرة بشكل كامل في المغرب، إذ إن كل شيء سيُنتَج بالكامل من قبل مصانع مغربية.

تحديات صناعة السيارات
اعترف ‘مزور’ بعدد من التحديات التي تواجه نمو صناعة السيارات في المغرب، وفي مقدّمتها أوضاع السوق العالمية وسلاسل الإمدادات.

وأشار في ذات السياق إلى أنه على الرغم من إمكانات المغرب التي تؤهله إلى احتضان مصنع ثالث للسيارات، فإن أوضاع الأسواق العالمية حاليًا تحول دون تنفيذ ذلك.

وقال الوزير: “المغرب في وضع مثالي لجذب أيّ مصنع للسيارات، ومع ذلك، فإن الوضع الحالي يجعل هذا الأمر صعبًا حتى لو كان هناك إمكان لذلك”.

وأضاف أن السوق الأوروبية هي السوق الرئيسة للسيارات المغربية، بالإضافة إلى أن سوق السيارات العالمية بتراجع في الوقت الراهن.. لذلك فإن القدرات الحالية لا تستعمل بنسبة 100%.
وأوضح أن من بين التحديات وجود مشكلة اختناق حرجة، خاصة على مستوى سلسلة القيمة، وفي مقدّمتها الرقائق الإلكترونية، فضلًا عن أن بعض المواد الخام غير متوفرة.

علامة فارقة في صناعة السيارات
قال مزور، إن السيارة المغربية الصنع ستشكّل علامة فارقة جديدة، إذ ستحمل اسمًا مغربيًا، مشيرًا إلى أن وزارته تعمل جنبًا إلى جنب مع المستثمرين المغاربة لزيادة “معدل التكامل، بحيث تكون الأجزاء أيضًا مغربية أساسًا”.

وأوضح ‘مزور’: “في الوقت الحالي، ستكون سيارة نيو المغربية مخصصة للسوق المحلية، لكننا واثقون، وسندعم، ونبذل قصارى جهدنا حتى يكون لها حصة من السوق الدولية”. قبل أن يشدد على أن البلاد يجب أن تفخر بإنجازاتها في صناعة السيارات.

يشار إلى أن ‘مزور’ كان قد سلّط، في حديث له أمام البرلمان، الضوء على أصول السيارات المغربية، وأكد حينها أن الدولة الواقعة في شمال إفريقيا تضم 10 آلاف مهندس تصميم سيارات، يعملون في العلامات التجارية العالمية من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وأميركا الشمالية.

عن موقع: فاس نيوز