Breaking News

حليب الأطفال في ارتفاع صاروخي والدعاية الإعلانية تستقطب الأمهات بالمغرب أكثر فأكثر

بدوره، عرف سعر الحليب المجفف المخصص للرضع ارتفاعا مهما، شأنه شأن العديد من المواد الغذائية بالمملكة، والأساسية منها بالخصوص.

“حليب الدراري غادي وكيغلى..ما بقينا عرفنا ما نديروا” ، هكذا عبر زوجان من مدينة الدار البيضاء لمنبر إعلامي، وهو واقع يتشاركه العديد من الآباء الآخرين الذين لا يجدون بدا من دفع ثمن باهظ لحليب الأطفال.

وتتراوح أسعار علبة 400 جرام بين 75 درهمًا وتصل حد 96 درهمًا ، وفقًا لشاما خليل ، الصيدلاني في حي مولاي رشيد ، الذي أوضح أن “الزيادة هي في حدود 10 إلى 15٪ ، وهي نسبة ضخمة ، مع العلم أن الطفل يستهلك حوالي إناء كل 1.5 يوم. في المتوسط ​​، سيحتاج الطفل من 10 إلى 12 علبة شهريًا ، لذلك بالنسبة للحليب فقط ، سيتعين على الوالدين إنفاق ما يقرب من 900 درهم “.

وبحسب الصيدلاني ، فإن “التغيرات في أسعار حليب الأطفال (من 0 إلى 6 أشهر) تقررها وزارة الصحة” ، بخلاف تلك الخاصة بالعمر الثاني والثالث، حيث “يُصنع معظم الحليب في الخارج. ”.

ويبقى البديل الطبيعي والصحي هو حليب الأم، بالرغم من أن الآباء والأمهات يكونون في الغالب (ضحايا) الدعاية الإعلانية، ما يجعل الكثيرين منهم يتجهون إلى الحليب الاصطناعي.

وحسب دراسة نشرت هذا العام من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO) ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (UNICEF) فإن “38٪ من الأمهات المرضعات بالمغرب يستهدفهن التسويق المكثف والدعاية الرقمية أيضا، من لدن العلامات التجارية لحليب الأطفال”.

عن موقع: فاس نيوز