بقوة القانون.. بهذا التاريخ القريب تسقط الصفة النيابية عن ‘رشيد الفايق’ وساكنة أولاد الطيب تنتظر الجديد

يتساءل أحد المستشارين الجماعين بأولاد الطيب، كما يتساءل الرأي العام عن الوضعية الحالية التي يعيشها المجلس الجماعي، في ظل استمرار اعتقال الرئيس السابق الفايق، في ما بات يعرف بـ “شبكة رشيد الفايق ومن معه”، خصوصا وأن مدة انتداب الرئيس المِؤقت، والتي تحدد في ستة أشهر ستنتهي قريبا.

علما أن تاريخ اعتقال الرئيس السابق كان يوم 20 مارس، يعني أن مدة الإنتداب شارفت على النهاية.

ويضيف ذات المستشار أن الوضعية الحالية للمجلس تعتريها الضبابية، علما أن المجلس الحالي حدد دورته العادية يوم 6 اكتوبر.. فمن سيترأس الدورة؟ هل هو القائد أم سيعين الوالي من يترأسها..

ويتساءل نفس المصدر ويضيف أن المادة 20 من القانون 113 14 كانت واضحة في هذا الباب، وأن مجلس جناعة أولادج الطيب أصبح في وضعية غير قانونية.. هل سيقوم السيد الوالي بالإستدعاء لعقد دورة استثنائية، مع العلم أن الدورة العادية على الأبواب.. وكيف يمكن الجمع بين دورتين؟ أم ـنه سيمدد للرئيس الحالي أم ماذا..

كل هته الاسئلة يترقب المواطن الطيبي أجوبتها بفارغ الصبر.

المادة 20 من قانون الجماعات الترابية

عن موقع: فاس نيوز