المُخابرات مكنّت لابيجي من توقيف أخطر بارون للمخدرات يُروّج القرقوبي و الإكستازي .. وها شنو وقع

المغرب – تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالقنيطرة بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أمس الأربعاء 06 يوليوز الجاري، من توقيف شخص يبلغ من العمر 44 سنة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بحيازة وترويج شحنة من الأقراص الطبية المخدرة.

وقد جرى توقيف المشتبه فيه مباشرة بعد وصوله إلى مدينة القنيطرة على متن سيارة نفعية لنقل البضائع، قادما إليها من إحدى مدن شمال المملكة، قبل أن تمكن عملية التفتيش المنجزة بحوزته من حجز 6000 قرص طبي مخدر من نوع “Rivotril”.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد باقي الامتدادات المحتملة لهذا النشاط الإجرامي، وتوقيف جميع المشاركين والمساهمين المحتملين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وتندرج هذه العملية في سياق المجهودات المتواصلة التي تبذلها مصالح الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني من أجل تفكيك شبكات تهريب وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية على الصعيدين الوطني والدولي.

المغرب : مجهودات كبيرة للأمن المغربي في محاربة الاتجار بالمخدرات

و يشهد المغرب منذ سنوات تحسن كبيرة في مستوى الأمن الداخلي خصوصا فيما يتعلق بمحاربة الجريمة بكافة أنواعها.

و أسفرت مجهودات الأمن المغربية عن توقيف آلاف المتورطين في الجرائم خصوصا المرتبطة بالاتجار في المخدرات بكافة أنواعها.

و يرأس الحموشي عبد اللطيف المدير العام للأمن الوطني أغلب هذه العمليات الأمنية الميدانية و المرتبطة بتطهير المملكة المغربية من الاتجار بالمخدارت.

و مكنت محاربة الأمن المغربي للعصابات المتاجرة بالمخدرات بكافة أنواعها من انتشار إحساس المواطن بالرضى على مؤشر الأداء الأمني.

و قام المغرب مؤخرا بتقنين التعامل مع نبتة الشيرا المصدر الرئيس للمخدرات التي يتم ترويجها داخليا في محاولة للسيطرة على أضرار النبتة و الاستفادة من منافعها فقط.