تجار فاس الجديد ساخطين على الوضعية بسبب الكساد التجاري ماكاين لا كليان لاوالو

ضاق التجار بمدينة فاس، بما خلفته كورونا عليهم من تأثيرات سلبية متعددة، منها كساد تجاري اقتصادي مُقلق، في المُقابل تراكم الضرائب وفواتير الكهرباء والضوء، مع هبوط نشاط التجارة الذي بدأ يتجلى منذ بداية كورونا.

وانتقلت الجريدة، إلى مدينة فاس العتيقة وكذا إلى فاس الجديد، وعاينت ركود اقتصادي ملحوظ في المحلات التجارية، حيث صرّح أغلب التُجار أن التجارة والصناعة بمدينة فاس تحتضر، ولا من مستجيب.

مُطالبين في تصريحات متطابقة، بإعفائهم من الضرائب المهنية لسنتي 2020 و 2021 وكذلك تأجيل استخلاص قروض البنوك، مُردّدين “الأزمة علينا كاملين منين غنخلصو الضرائب”.