Breaking News

الجامعة المغربية للبريد تستنكر النقص المهول في العنصر البشري وظروف العمل الكارثية .. وها شنو قالت


عبرت الجامعة المغربية للبريد المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، عن استنكارها الشديد للنقص المهول في العنصر البشري وظروف العمل الكارثية التي أصبحت لا تطاق وتشكل عبئا نفسيا على المستخدمين جراء حرمانهم من العطل السنوية وبسبب الضغوطات الممارسة عليهم من طرف المسؤولين بمختلف وحدات الإنتاج على المستوى الوطني من أجل تحقيق أهداف تجارية غير واقعية يتم وضعها في مكاتب مكيفة لا تمت الى الواقع بصلة، لتكون النتيجة كارثية بكل المقاييس من خلال وقائع الانتحار التي ذهب ضحيتها مجموعة من البريديين.

واستنكرت، الجامعة خلال انعقاد الاجتماع الأول لمكتبها الوطني يوم السبت 29 أكتوبر 2022، بمناسبة الدخول الاجتماعي الجديد، (استنكرت) الارتفاع غير مسبوق لأسعار المواد الأساسية والمحروقات الشيء الذي نتج عنه تدني القدرة الشرائية للشغيلة البريدية، كما استنكرت حرمان الشغيلة البريدية من الزيادة الحكومية في الأجر (500 درهم على الأقل) المترتبة عن اتفاق 25 أبريل 2019 وتنصل إدارة بريد المغرب من اتفاق الزيادة في الأجر على هزالته الموقع مع النقابات الثلاث الممثلة بالقطاع في 18 يناير2021 (500 درهم مقسمة على ثلاث سنوات 2022، 2023 و2024) بعد الاضراب المفتوح البطولي ل 10 أيام للشغيلة البريدية والذي خرجت منه بخفي حنين واقتطاع كارثي من الأجرة ل 10 أشهر.

وشجبت الجامعة، التزوير المتعمد والممنهج للانتخابات الصورية لمندوبي المنخرطين بالتعاضدية العامة للبريد والمواصلات وعزم المكتب الوطني اتخاذ كل الإجراءات القانونية لعدم تكرار نفس المهزلة مستقبلا.

وأكدت اللامشروط لنضالات التنسيقية الوطنية لحملة الشواهد المقصيين من الترقية بالشهادة بمجموعة بريد المغرب حتى تحقيق هدف التنسيقية المتمثل في الترقية الشاملة لجميع حملة الشواهد بمجموعة بريد المغرب، مطالبة بزيادة عامة في الأجر للشغيلة البريدية لا تقل عن 1800 درهم (500+500+800 درهم أسوة بمستخدمي اتصالات المغرب) بعد تحقيق مجموعة بريد المغرب لناتج صافي قدره 230 مليون خلال النصف الأول من سنة 2022 مقابل توقعات أرباح بقيمة 469 مليون عند نهاية السنة حسب التقرير السنوي لمديرية المقاولات العمومية والخوصصة DEEP التابعة لوزارة المالية المصاحب لمشروع قانون المالية لسنة 2023.

وطالبت الجامعة، ادارة بريد المغرب بالرفع من تعويض البنزين عن التوزيع في محل الإقامة للموزعين بعد ارتفاع ثمن البنزين ب %50 بعد انتقاله من 10 الى أكثر من 15 درهم، كما طالبت بتفعيل استفادة الموزعين من منحة العمولة عن توزيع Les paquets CRBT التي تنص عليها المادة 26 من النظام الأساسي الخاص بمستخدمي بريد المغرب.

وسجلت الجامعة، استغرابها للصمت غير المفهوم للنقابات الثلاث الممثلة بالقطاع جراء ظروف العمل الكارثية والنقص المهول في العنصر البشري وآثارها السلبية على الصحة النفسية والجسدية للشغيلة البريدية، معتبرة ذلك تواطئا مفضوحا ضد مصالحها وحقوقها، داعية عموم البريديين والبريديات الى رص الصفوف والتعبئة والنضال دفاعا عن حقوقها ومصالحها والوقوف في وجه كل من يريد الإساءة الى ماضيها النضالي المشرق.

المصدر : فاس نيوز ميديا