العثور على بقايا بشرية بحمام النخيل بفاس و الأمن يفتح تحقيق

قال مصدر خاص لجريدة فاس نيوز ميديا أنه جرى العثور ليلة الثلاثاء الأربعاء، على بقايا جثة رضيع أو رضيعة، قرب أحد أوراش البناء على مستوى حي العنبرة مقاطعة زواغة بفاس.

وأكد المتحدث إلى الجريدة أنه لم يتبين جنس الضحية، ولا إن كان قد ألقي بها بعين المكان أم كانت مدفونة بمكان آخر، أم أن الكلاب الضالة قد أكلت منها في موضع آخر قبل أن تسحبها إلى قرب ورش البناء، بجانب حمام النخيل بنفوذ الملحقة الإدارية العنبرة، بالمكان الظاهر في الصورة المرفقة أعلاه.

وحسب المصدر، فإن الجثة كانت بلا رأس و ولم يتبقى منها إلى يد ورجل.

هذا وفور إخطارها بالنازلة، استنفرت المصالح الأمنية عناصرها، حيث حلت بعين المكان كل من فرقة للشرطة العلمية والتقنية، والشرطة القضائية ومصالح أمنية أخرى، إضافة إلى عناصر من السلطة المحلية وعناصر الوقاية المدنية، التي نقلت بقايا الجثة إلى مستودع الأموات، حيث من المنتظر أن تخضع للتشريح الطبي بأمر من النيابة العامة لفائدة البحث الجاري في النازلة.

عن موقع: فاس نيوز