أساتذة مكلفون بالتصحيح بفاس.. نقاطع التصحيح لأننا لم نتوصل بمستحقاتنا من العام الفائت ولأسباب أخرى

مركزي التصحيح ثانوية مولاي سليمان التأهيلية

و ثانوية عبد الرحيم بوعبيد التأهيلية                                                            فاس في: 07/07/2022

بيان تنديدي

خاض أساتذة مادة التربية الإسلامية بمركزي التصحيح الثانوية التأهيلية مولاي سليمان والثانوية التأهيلية عبد الرحيم بوعبيد فاس، شكلا نضاليا يومي 06 و07 يوليوز 2022، يهدف إلى رد الاعتبار للأساتذة والاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة على رأسها:

  • صرف مستحقات تصحيح السنة الماضية، والتعجيل بصرف مستحقات هذه السنة فور الانتهاء من عملية التصحيح دون الإدلاء بالحساب البنكي (RIB)؛
  • –         تحسين ظروف التصحيح؛
  • الرفع من قيمة التعويضات…

        وعلى إثر عدم التفاعل الإيجابي من طرف المديرية الإقليمية مع المطالب المشروعة للأساتذة المكلفين بالتصحيح فإننا نعلن للرأي العام ما يلي:

أولا: استمرارنا في مقاطعة عملية التصحيح إلى حين حضور المدير الإقليمي شخصيا والاستجابة للمطالب المشروعة؛

ثانيا: تنديدنا بالطريقة اللامسؤولة التي تعاملت بها المديرية الإقليمية مع هذا الملف؛

ثالثا: استنكارنا للطريقة التواصلية المستفزة لممثلي المديرية الإقليمية مع الأساتذة؛

رابعا: استنكارنا لإقدام ممثلي المديرية الإقليمية على تهريب أظرفة أوراق التصحيح من مركز التصحيح (مولاي سليمان) في خطوة استفزازية للأساتذة؛

خامسا: استغرابنا لإدراج يوم 08 يوليوز 2022م ضمن أيام التصحيح رغم كونه يوم عطلة حسب المقرر الوزاري المنظم للموسم الدراسي 2022/2021م؛

سادسا: رفضنا مقترح المديرية الإقليمية لتصحيح أوراق الامتحان بالمؤسسات التربوية لعدم تكافؤ الفرص وتعذر حضور المشرفين التربويين في جميع المؤسسات.

وأمام كل هذا، فإننا مستعدون لخوض كل الأشكال النضالية إلى حين الاستجابة للمطالب المسطرة.

وما ضاع حق وراءه طالب

عن موقع: فاس نيوز