المغرب يدخل رسميا على خط ملف الشاب المغربي ابراهيم بن سعدون المحكوم بالإعدام من لدن انفصاليي دونيتسك الموالين لروسيا

راسل المجلس الوطني لحقوق الإنسان السلطات الروسية من أجل احترام المعايير الدولية في سياق محاكمة المغربي إبراهيم سعدون ، الملتحق بالجيش الأوكراني والمحكوم عليه بالإعدام من قبل القضاء الروسي.

أعلنت الرئيسة أمينة بوعياش ، خلال الدورة الثامنة للجمعية العمومية للمجلس ، أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان خاطب المجلس الوطني لحقوق الإنسان في روسيا من أجل “التدخل قدر الإمكان لحماية حقوق المواطن المغربي إبراهيم سعدون”.

وقالت رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان ، نقلاً عن هسبريس ، “نريد حماية إبراهيم سعدون من خطر عقوبة الإعدام ، كما ندعو إلى إلغائها في المغرب والعالم”.

وقالت أمينة بوعياش إن “المجلس الوطني لحقوق الإنسان كمؤسسة وطنية لحقوق الإنسان يواصل جهوده مع المجتمع الدولي لحماية حق المواطن المغربي إبراهيم سعدون في الحياة” ، مؤكدة أن “المجلس طلب من المؤسسة الروسية بذل كل جهد ممكن لضمان حصول إبراهيم سعدون على محاكمة عادلة عند الاستئناف واحترام المعايير الدولية”.

للتذكير ، طلبت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان (ECHR) ، التي عرضت عليها إجراءات عاجلة ، من موسكو عدم إعدام الشاب المغربي المحكوم عليه بالإعدام من قبل السلطات الانفصالية الموالية لروسيا لقتاله مع الجيش الأوكراني.

أشارت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان “على وجه الخصوص إلى حكومة الاتحاد الروسي ، وفقًا لقواعد المادة 39 من المحكمة ، لضمان عدم تنفيذ حكم الإعدام الصادر ضد مقدم الطلب ، ولضمان ملاءمة ظروف احتجازه ، و لتزويده بكل المساعدة الطبية اللازمة “، تشير الهيئة القضائية لمجلس أوروبا ، ومقرها ستراسبورغ.

أعلن رئيس التحقيقات في النيابة فيكتور جافريلوف أن “المدعي العام لجمهورية دونيتسك الموالية لروسيا في دونباس (DPR) أنهى تحقيقًا جنائيًا مع مجموعة من المرتزقة الأجانب من المملكة المتحدة والمغرب”. ويُتهم الرجال الثلاثة ، باعتبارهم مرتزقة ، “بالمشاركة في الاستعدادات وتنفيذ عمليات عسكرية ضد جمهورية دونيتسك الموالية لروسيا”.

عن موقع: فاس نيوز