فاس تستقبل وفد موريطاني رفيع المستوى للاستفادة من تجربة التربية غير النظامية

زار وفد موريتاني يضم 11 شخصًا تترأسهم مدير مديرية الاستراتيجيات في الجمهورية الإسلامية الموريتانية “أم سلمة” وعدد من المسؤولين والمفتشين التربويين المركزيين، مقر الأكاديمية الجهوية للتعليم في فاس تفعيلًا لعلاقات الصداقة القائمة بين المغرب وموريتانيا.

واستقبل الوفد الذي زار فاس تمتينًا لعلاقات الصداقة في الجانبين الاجتماعي والتعليمي، من قبل رئيس المركز الجهوي لمحاربة الأمية والارتقاء في التربية غير النظامية في الأكاديمية، التي قدمت نبذة عن الأنشطة التي تقوم بها الأكاديمية والدور المهم التي تلعبه برامج التربية غير النظامية في إرجاع التلاميذ إلى حضن المدرسة وإدماجهم ثقافيًا ومهنيًا واجتماعيًا.

وعرض فريق المركز الجهوي، شريطًا مصورًا يلخص المنجزات والأنشطة التي يقوم بها على مدار العام بدء بانطلاق دروس التربية غير النظامية ومحاربة الأمية إلى التكوين والتقويم وزيارات التتبع والمواكبة وإدماج المستفيدين، مرورًا بعمليتي قافلة للتعبئة الاجتماعية ومن الطفل إلى الطفل.

وأعرب الوفد الموريتاني عن إعجابه بالمرتبة التي تحظى بها التربية غير النظامية عند المسؤولين، وللمهمة السامية التي تنوط بالمسؤولين على هذا القطاع، قبل أن يقوم الوفد بزيارة تفقدية لمركز البطحاء الرائد وطنيًا في مجال التربية غير النظامية، لتدارس إمكانية الاستفادة من التجربة ونقلها لموريتانيا.