Breaking News

إفريقيا تستيقظ/ بوركينا فاسو تطلب من الجيش الفرنسي مغادرة البلاد وتمهله شهرا واحدا

في مقال لها بعنوان ( بوركينا تطلب من الجيش الفرنسي مغادرة البلاد في غضون شهر)، كتبت الجريدة الإلكترونية lsi-africa الإفريقية الناطقة بالفرنسية مقالا استهلته بالتأكيد على أن “حكومة بوركينا فاسو ، قد نددت ، الأربعاء الماضي ، بالاتفاق الذي يحكم منذ 2018 ، بوجود القوات المسلحة الفرنسية على أراضيها. ويطالب المجلس العسكري الحاكم في بوركينا فاسو منذ يناير 2023 ، برحيل للقوات الفرنسية، في غضون شهر .”

يشار إلى أن الجيش الفرنسي موجود في كل غرب إفريقيا، في الوقت الذي يطلب فيه الإتحاد الأوروبي من المغرب أن يكون دركيا لحدوده، والأمم المتحدة هي المسؤولة عن دمج المهاجرين من هذه المناطق عبر اتفاقيات المغرب والإتحاد الأوروبي.

وفي ذات السياق، علق أحد الأفارقة على مقال الموقع الإلكتروني بقوله: “بفضل دعم الأنظمة الأوتوقراطية والمتوسطة ، فقدت فرنسا مصداقيتها تمامًا في أعين الأفارقة …. بعد أكثر من 100 عام من الاستعمار وشبه الاستقلال ، ظلت جميع البلدان الناطقة بالفرنسية خاملة وفقيرة ومثقلة بالديون …”

عن موقع: فاس نيوز