كزافييه درينكور السفير الفرنسي السابق في الجزائر: “الجزائر تنهار فهل ستجر فرنسا معها؟”

نشرت ‘لوفيغارو’ الفرنسية واسعة الإنتشار مقالا مطولا للسفير الفرنسي السابق بالجزائر ‘كزافييه درينكور’ استهلته بما يلي:

( القمع الذي حل بالبلاد ، قمع تم تطويره وتنفيذه من قبل جيش لا يتوقف عن تمجيد القتال ضد فرنسا ، “العدو الأبدي” ، انتهى به الأمر إلى استعادة الآمال الموضوعة في الحراك من أجل إضفاء الديمقراطية على البلاد.
Xavier Driencourt دبلوماسي. المدير العام السابق لإدارة Quai d’Orsay ، رئيس المفتشية العامة للشؤون الخارجية ، كان سفير فرنسا بالجزائر مرتين ، بين عامي 2008 و 2012 ، ثم بين عامي 2017 و 2020.)

ومما قال الدبلوماسي الفرنسي في متن المادة الصحفية:

(مرت ثلاث سنوات منذ انتخاب عبد المجيد تبون رئيسًا للجمهورية الجزائرية، ويتم توجيه الرأي العام في الجزائر لتقبل مسألة ولاية ثانية.

ما هو تقييم هذه الرئاسة ، وما الدروس التي يمكن استخلاصها منها لفرنسا؟ إن صداقتي للجزائر ، مثل احترامي للشعب الجزائري ، تلزمني بتذكر بعض الحقائق عن الواقع السياسي والأوهام الفرنسية وعواقبها.

إذا اضطررت إلى تلخيص الوضع بإيجاز ووحشية ، فسأقول إن “الجزائر الجديدة” ، حسب الصيغة السائدة في الجزائر العاصمة ، في طور الإنهيار أمام أعيننا.)

ولم تفت الدبلوماسي الفرنسي الإشارة إلى أن الجزائر تغرق بطريقة سريعة ومهولة.. وبأنها ستورط فرنسا في هذا السقوط بطريقة قوية، قد تكون أقوى من سقوط الجمهورية الرابعة سنة 1958م.

ووصف المتحدث النظام العسكري بنظام ريعي.. نظام عسكري مغلق على شاكلة الاتحاد السوفياتي، يهتم بمصالحه الخاصة ولا تهمه معاناة الشعب الجزائري.

عن موقع: فاس نيوز