التعليم بمكناس/ تركيب الحلول أم لعب “ضمة بالبخوش”.. مقالة رأي

تركيب الحلول أم لعب “ضمة بالبخوش”؟
رشيد المذني مكناس
تعرف المديرية الاقليمية لقطاع التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة ادارة ازمة وعسر تركيب حلول لكارثة صنعت في غفلة منها وتحت ضغط انانية خطيرة اصابت التهيئة العمرانية بمكناس بمقتل ..
ادارة ازمة القطاع و عملية تركيب حلول للموسم المقبل مع حيرة كل شركاء المنظومة المجتمعين بالمقر المديرية الاقليمية مكناس يوم 06/07/2022 بمناسبة لقاء لترتيب عملية الدخول المدرسي للموسم المقبل 2022/2023 بفعل الوضعية التي تعرفها الأحياء خارج حزام الاسوار التاريخية لمدينة مكناس من انفجار الطلب على التعليم العمومي وجفاف على مستوى قدرة العرض التعليمي المتوفر على الاستجابة له لقاء تجسدت فيه حقيقة المقاربة التشاركية مع مشاركة رؤساء جمعيات الآباء إلى جانب رؤساء المؤسسات التعليمية ..
اللقاء التشاركي بالمديرية الاقليمية مكناس كان بالفعل تمرين حقيقي لعملية عمل جماعي يجمع الخاص بالعام واستحضار مشاكل كل مؤسسة على حدى باستصحاب مشاكل كل المؤسسات الاخرى والتي يمكن معه القول بتحقق هدف كبير هو اقتسام المعلومة و بناء تصور اولي مشترك و موحد للمشاكل ووضع تصور حلول اولي لها وفق المتوفر الحالي من المعطيات …

لقد اصبحت المديرية الاقليمية وخاصة مصلحة التخطيط والمشاركون في اللقاء مع وضعية العرض التعليمي الحالي والتوقعات المستقبلية الأولية وكائنهم بصدد عملية لعب “ضمة بالبخوش” الدارجة المغربية تحريك الثابت وتثبيت المتحرك ، والتي تجعل من عملية تركيب الحلول لوضعية مستعصية وشبه مستحيلة مع محدودية هامش فاعلية التخطيط أمام الوضعية التي تعرفها المؤسسات التعليمية بمربع الموت الذي تتربع الثانوية الاعدادية الرازي على عرشه للمشاكل المتراكمة وتداعياها الخطيرة والمتعددة الابعاد و التي قد تعصف بها وتخرجها من غرفة الانعاش إلى حالة الشلل والموت الاضطراري مما يقود بعض الآراء إلى اقتراح اتخاذ قرار شجاع ومسؤول وايقاف التنفس الاصطناعي عنها والاتجاه بشكل اختياري متحكم فيه وحفر القبر الطوعي واكرامها ونزلائها واعلان موتها
تبقى الخيارات محدودة امام ادارة الازمة بالمديرية الاقليمية في الأفق القريب مع عدم اخراج مشاريع بناء مؤسسات تعليمية بقيت على الورق تنتظر الانعتاق السلطات المحلية من الانتقائية في التعاطي مع ملفات مكناس خاصة المتعلقة بملف العرض التعليمي وما يعيشه من انتكاسة خطيرة تكبر ككرة الثلج مع انتظارية الفاعل المحلي والاعتماد الاضطراري للعقاقير والمسكنات التي لا تغني عن إجراء عملية جراحية والتي لن تتم دون جروح وألم …
إن الفاعل المحلي وعلى رأسه السيد عامل عمالة مكناس أمام اختبار حقيقي لمدى فعلية ربط المسؤولية بالمحاسبة والعمل على فتح تحقيق نزيه وشفاف في ملف التعمير بمكناس ، وقدرته على فك التباسات توقف مشاريع إحداث مؤسسات تعليمية منها “مشروع اعدادية النعيم” و”مشروع ثانوية قرطبة” ، مع دعوة المنتخب المكناسي الذي استطاع التوحد وينجز كما يدعي باسم الساكنة المكناسية سحب الثقة من رئيس المجلس الجماعي ،إلى فتح نقاش تشخيص حقيقي للعرض التعليمي ودعمه بكل الامكانات الممكنة …

عن موقع: فاس نيوز