الملك يدعو إلى إيجاد آلية لدعم الكفاءات المغربية في الخارج وإلى تحييد العراقيل أمام المستثمرين من مغاربة المهجر

دعا الملك محمد السادس ، السبت ، إلى إنشاء آلية مسؤولة عن دعم المهارات والمواهب المغربية في الخارج ودعم مبادراتهم ومشاريعهم ، مشددا على ضرورة إقامة علاقة هيكلية مستمرة مع هذه المهارات بما في ذلك مع المغاربة اليهود.

وأكد جلالة الملك ، في كلمة وجهها إلى الأمة بمناسبة الذكرى 69 لثورة الملك والشعب ، أن هذه الآلية “ستجعل من الممكن في نهاية المطاف المعرفة بشكل أفضل والتفاعل معها بشكل دائم وبالتالي تقديم نقاط القوة المتاحة لبلدهم في القطاعات المتعلقة بعملية التنمية والاستثمار ”.

وفي هذا الصدد ، حث جلالة الملك ، مرة أخرى ، الشباب المغربي وحاملي المشاريع المقيمين بالخارج على الاستفادة من الفرص الاستثمارية العديدة التي يوفرها الوطن الأم ، لاتخاذ أفضل التدابير الحافزة والضمانات المنصوص عليها في ميثاق الاستثمار الجديد.

من جانب آخر ، دعا جلالة الملك المؤسسات العامة وقطاع المال والأعمال الوطني ليكونا أكثر انفتاحا على المستثمرين بين أفراد المجتمع ، وأن يضعوا لمصلحتهم آليات فعالة للرعاية والدعم والشراكة.

كما دعا جلالة الملك إلى تحديث وتطوير الإطار المؤسساتي المتعلق بهذه الفئة من المواطنين، وإعادة النظر في نموذج الحوكمة للمؤسسات القائمة، من أجل تعزيز كفاءتها وتكاملها مع مراعاة التطلعات دون عراقيل لمغاربة العالم.

و شدد جلالة الملك على أن المغرب بحاجة إلى “جميع أبنائه وكافة المهارات التي يتم اكتسابها في الخارج”.

وأشار جلالة الملك في كلمته إلى أن “هذه المهارات يمكن أن تستقر وتعمل في المغرب ، حيث يمكنها تقديم المساعدة ، عبر جميع أنواع الشراكات ، من البلدان المضيفة” ، مشيرًا إلى أن الجالية المغربية في الخارج معروفة عالميًا- بكفاءاتها في قطاعات مختلفة: علمية ، اقتصادية ، سياسية ، ثقافية ، رياضية وغيرها.

عن موقع: فاس نيوز