طنجة المتوسط يحتل المركز ​​السادس عالميا من حيث الأداء حسب تقرير جديد صادر عن البنك الدولي

تقدم ميناء طنجة المتوسط، وهو يعد الأول في شمال إفريقيا وأوروبا، على كل من ميناء بور سعيد في مصر، وميناء برشلونة الاسباني.

جاء ذلك في آخر تقرير للبنك الدولي، الذي أكد أن الميناء المغربي “طنجة المتوسط” احتل المرتبة السادسة من بين 370 ميناء عالميا، ليصبح بذلك الأعلى تصنيفا، في مؤشر أداء موانئ الحاويات على مستوى العالم، في أوروبا وشمال أفريقيا.

ووصف تقرير البنك الدولي ميناء طنجة المتوسط بأنه “الأعلى تصنيفا في أوروبا وشمال أفريقيا”.

وحل ميناء الملك عبد الله السعودي في المرتبة الأولى، متبوعا بميناء حمد القطري، و يانغشان الصيني، وميناء خليفة الإماراتي.

وتقدم الميناء المغربي في التصنيف على على ميناء نينغبو- تشوشان في الصين ، وميناء جدة بالمملكة العربية السعودية، وميناء كانتون (الصين)، وميناء يوكوهاما (اليابان) وميناء الجزيرة الخضراء في إسبانيا (المرتبة 11).

كما تقدم الميناء المغربي، الذي يعد الأول في شمال إفريقيا وأوروبا، على ميناء بور سعيد في مصر، وميناء برشلونة الاسباني. وضم التقرير أيضا مينائي أكادير والدار البيضاء، وحل الأول في المركز 260 عالميا والثاني في المرتبة 262 عالميا.

يشار إلى أن ميناء طنجة المتوسط كان قد حقق خلال العام الماضي، رقما قياسيا جديدا على مستوى البحر الأبيض المتوسط، بعد أن عالج ما يزيد عن 7 ملايين حاوية من حجم 20 قدم، بنسبة نمو تصل إلى 24% مقارنة مع العام الذي قبله.

يذكر أن البنك الدولي أصدر معلومات الأسواق الصادرة عن وكالة ‘ستاندرد أند بورز’ العالمية، بحر الأسبوع الجاري، يوضح أداء موانئ الحاويات على المستوى العالمي.

ويتمثل الهدف من الإصدار أن يكون أساساً مرجعياً للأطراف المعنية الرئيسية في الاقتصاد العالمي.