لفتيت يُعلن عن إفلاس أسواق الجملة.. وهادشي بسبب ضعف المراقبة و الإحتكار والمضاربة وهذا هو سبب غلاء المعيشة على المغاربة

أكد وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت على “إفلاس” أسواق الجملة بالمملكة، مشيرًا إلى تفاقم المشاكل التي تؤثر سلبًا على قطاع التجارة الفلاحية.

و أشار الوزير إلى ضرورة التصدي لتحديات نقص التجهيزات وضعف المراقبة والإحتكار والمضاربة التي تؤدي إلى ارتفاع أسعار الخضر والفواكه وتقويض القدرة الشرائية للمواطنين.

و أكد لفتيت في تدخله أمام مجلس النواب يوم الإثنين المنصرم على أهمية معالجة المشاكل الحالية التي تعاني منها الأسواق الجملة، والتي يبلغ عددها 822 في المجال القروي والحضري على مستوى البلاد، مؤكدا أنه يجب التدخل الفوري لضمان قدرتها على تنشيط الدورة الإقتصادية والثقافية والإجتماعية، مشيرًا إلى التعاون بين وزارة الداخلية والقطاعين المكلفين بالفلاحة والتجارة والصناعة لتحسين أسواق الجملة للخضر والفواكه.

وفي إطار هذا المشروع الوطني، يتم التحضير لإنشاء 12 سوقًا جهوية جديدة للجملة تتوفر فيها كافة التجهيزات والخدمات العصرية اللازمة.

وتشمل هذه الخطة إنشاء سوق جملة جهوية من الجيل الجديد في جماعة الرباط، ومن المتوقع الانتهاء من أعمال البناء في عام 2023. كما سيتم إنشاء 4 أسواق جملة جهوية أخرى في مناطق مختلفة من البلاد.

وأفاد الوزير أن مشروع القرار الهادف إلى تنظيم وإحداث وتأهيل أسواق الجملة للخضر والفواكه قد أحيل إلى الأمانة العامة للحكومة لمراجعته وإبداء الرأي النهائي قريبًا.

يشار إلى أن حل مشاكل أسواق الجملة سيسهم في تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية في المملكة، وسيعزز من استقرار الأسعار ويحمي قدرة المواطنين على الوصول إلى منتجات فلاحية ذات جودة عالية.

المصدر : فاس نيوز ميديا