الأمير مولاي رشيد يمثل الملك محمدا السادس بأشغال (COP 27) بشرم الشيخ بجمهورية مصر العربية

يمثل الأمير مولاي رشيد الملك محمدا السادس في أشغال الجزء الخاص برؤساء الدول والحكومات، من المؤتمر السابع والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP 27) ، والذي بدأ يوم الاثنين في منتجع شرم الشيخ الساحلي بجمهورية مصر العربية.

وكان في استقبال الأمير مولاي رشيد لدى وصوله إلى مركز المؤتمرات الدولي ، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

بعد التقاط صورة تذكارية مع الزعماء ورؤساء الدول ، انضم الأمير مولاي رشيد إلى قاعة الاجتماعات.

وسيصدر حوالي 110 من القادة ورؤساء الدول والحكومات بيانات وطنية حول كيفية معالجة قضايا تغير المناخ وخطط بلدانهم لتوسيع نطاق التزاماتهم بخفض الانبعاثات.

وتشكل القمة الفرصة لدراسة وسائل تعبئة الموارد المالية والاستثمارات لمواجهة تغير المناخ ، من خلال الحد من الانبعاثات ، والتكيف مع عواقبه وتعزيز قدرة البلدان على الصمود.

وتعد مساهمة البلدان الغنية في تمويل العمل المناخي من بين أولويات الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف، مع الوعد بتقديم 100 مليار دولار سنويًا من تمويل التكيف ، من البلدان المتقدمة إلى البلدان المنخفضة الدخل.

كما أن دراسة آثار تغير المناخ في إفريقيا ، ووضع رؤى مشتركة لمواجهة هذه التحديات من خلال العلم والتمويل هي أيضًا من محاور هذا المؤتمر.

عن موقع: فاس نيوز