لهذا السبب الجزائر ترفض المشاركة في مفاوضات “المائدة المستديرة” حول الصحراء المغربية لهذا السبب

قال مسؤول جزائري كبير، أمس الجمعة، أن الجزائر أبلغت مجلس الأمن الدولي بمعارضتها لشكل المائدة المستديرة للمفاوضات حول تسوية النزاع في الصحراء والذي يعتبر “غير مجد”.

هذا الشكل للمائدة المستديرة الذي دعا إليه مجلس الأمن يضم المغرب والانفصاليين من جبهة البوليساريو، وكذلك الجزائر وموريتانيا، كمراقبين.

وصرح المبعوث الجزائري الخاص المكلف بمسألة الصحراء الغربية ودول المغرب العربي “نؤكد رفضنا الرسمي وغير القابل للنقض لما يسمى بصيغة المائدة المستديرة” التي أصبحت “غير مجدية”.

كما اتهم عمار بلاني المبعوث الخاص للمغرب العربي والصحراء المغربية، المغرب بـ “استغلال” هذا الشكل لمعارضة “تصفية استعمار” الصحراء ، محذرا من “مخاطر تصعيد جدية” في “وضع الحرب” هذا.

ومن المقرر أن يتبنى مجلس الأمن الدولي بحلول نهاية أكتوبر قرارا جديدا بشأن الصحراء المغربية وتفويض بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء المغربية.

ووصف عمار بلاني المسودة الأولى لهذا القرار الجديد بأنها “غير متوازنة للغاية” ، قائلا إنها “سترسخ فقط جمود مبرمج في العملية السياسية والفشل المتوقع لجهود المبعوث الجديد” لدى الأمم المتحدة.