تازة: “التنشيط والدفع بالاستثمار بجهة فاس-مكناس” محور ورشات إخبارية لفائدة الفاعلين الاقتصاديين

انطلقت مساء يومه الجمعة 25 نونبر الجاري، بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بتازة، أشغال اللقاء الإخباري والتواصلي، وذلك في إطار سلسلة من الورشات الإخبارية التي أطلقتها غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس –مكناس، لفائدة الفاعلين الاقتصاديين بالجهة.

وتهدف ورشات هذا اللقاء التواصلي، الممتدة إلى يومه الجمعة 26 نونبر الجاري، والمنظم بشراكة مع الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولة الصغرى والمتوسطة، إلى مناقشة موضوع “التنشيط والدفع بالاستثمار بجهة فاس –مكناس” تطوير النسيج المقاولاتي ومواكبة النمو الاقتصادي الوطني.

وتقوم الورشات الإخبارية بالتعريف بالخدمات والبرامج التي توفرها المؤسسات العمومية والهيآت الداعمة للاستثمارات الخاصة وللمقاولين، فضلا عن تقديم عروض الدعم المتوفرة للمقاولات الصغرى والمتوسطة.

كما تروم هذه الورشات، الموجهة أساسا لفائدة مقاولات جهة فاس-مكناس، التعريف بالخدمات والبرامج التي تقدمها الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولة الصغرى والمتوسطة، من خلال عروض مفصلة حول كيفية وسبل الاستفادة من مختلف البرامج المتوفرة لدبها، بهدف تحقيق استفادة أكبر عدد من المقاولات بالجهة.

وفي عرض تفصيلي وتوضيحي، قدم ممثل الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولة الصغرى والمتوسطة، مروان لبورنية، أهم البرامج والمحاور التي تتدخل فيها الوكالة التابعة لوزارة الصناعة والتجارة بعد تأسيسها سنة 2002.

وتهدف الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولة الصغرى والمتوسطة، بحسب مروان لبورنية، وإلى دعم تنافسية المقاولات الصغرى والمتوسطة الوطنية، ومواكبتها في تحسين جودة منتجاتها ومساعدتها في عملية البحث عن الأسواق، والإجابة عن جميع التحديات التي تواجهها المقاولات الوطنية.

وفي كلمة له شكر ‘محمد لعرج’ نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس، في ببدايتها جميع الحاضرين والحاضرات في هذا اللقاء، الذي خصص للفاعلين الاقتصاديين الذين ربما سيستفيدون من شريك الغرفة، وكالة مغرب المقاولات الصغرى والمتوسطة، خاصة أن الغرفة تبقى دائما ملتزمة بالعمل على تهيئة مناخ أعمال ملائمة للتنمية الاقتصادية بالجهة، كما قال في كلمته ان الغرفة والوكالة منخرطين في سلسلة من اللقاءات تحت عنوان :” Boost – Invest Fès MEKNES” وهو مفهوم مبتكر يهدف إلى تعزيز الاستثمارات وريادة الأعمال، بالإضافة إلى تعزيز القدرة التنافسية للمقاولات المحلية والجهوية. للإشارة فهناك لقاءات موزعة على ثلاث مراحل

وفي هذا الصدد، صرح نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات، في تصريح صحفي أنه في إطار الالتزام الدائم لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس، بتهيئة مناخ أعمال للتنمية الاقتصادية وتحسين جاذبية الجهة، من خلال وضع خطة استراتيجية طموحة ومتعددة الأهداف، وهو ما جعل منها فاعلا أساسيا ومحركا للتنمية الاقتصادية بالجهة، ومن هذا المنطلق وفي ظل الظروف الاقتصادية الفريدة والاستثنائية الحالية، فإن الغرفة تعمل على الدعم الدائم والمستمر للمستثمرين والمشغلين بالجهة، من أجل تعزيز النمو الاقتصادي الجهوي والسماح لأرباب المقاولات والمشغلين بالتعافي بعدا هذا التدهور العالمي الذي أثر سلبا على مختلف الأنشطة الاقتصادية.

وأضاف، أن الورشة تندرج في إطار سلسلة من اللقاءات التي سعت من خلالها الغرفة عبر ثلاث محطات (فاس –مكناس –تازة)، إلى التواصل مع الفاعلين الاقتصاديين، وتقديم التدابير والإجراءات التشجيعية التي تعرضها الدولة عبر عدد من البرامج.

مضيفا، أن الغرفة تنشد من خلال اللقاءات التواصلية مع الفاعلين الاقتصاديين بالجهة، تحقيق إقلاع اقتصادي والعودة إلى الحركية والدينامية التي دأبت عليها المقاولات على صعيد الجهة.