زواج القاصرات و المشاكل التي تواجهها المرأة في الماضي و الحاضر.. نقط محورية في مائدة مستديرة يترأسها وزير العدل

المغرب – في إطار تنزيل الرؤية الجديدة لوزارة العدل، والتي تستهدف أساسا الأخذ بعين الاعتبار جميع الإشكالات المجتمعية ذات علاقة بالقطاع ومعالجتها، وحرصا منها على ضرورة بلورة حلول عملية تسمح لجميع الفاعلين المعنيين، حكوميين وغير حكوميين، بتنفيذ وتتبع سيرورة تحسين ولوج النساء إلى آليات منظومة العدالة، نظمت وزارة العدل بشراكة مع مجلس المستشارين، مائدة مستديرة حول موضوع « المرأة، من موضوع في منظومة العدالة إلى فاعلة في التغيير والتطوير” وذلك صباح اليوم الخميس 26 ماي.

و عرف هذا اللقاء، الوقوف على وضعية ولوج المرأة للعدالة بالمغرب والفرص المتاحة لجعلها فاعلة أساسية في تطوير آليات منظومة العدالة وشكل فرصة لتقديم الممارسات الجيدة، فيما يتعلق بمراعاة النوع الاجتماعي.

و من جانبه، تطرق السيد عبد اللطيف وهبي وزير العدل في معرض كلمته، للوضعية التي تعيشها المرأة حاليا، ولإشكالية زواج القاصرات، بالإضافة إلى التحديات التي تواجهها هذه القضية في الماضي والحاضر والمستقبل، مشددا على ضرورة التحلي بالشجاعة لرفع التحدي وتحقيق المساواة الحقيقية على أرض الواقع.

و شارك في هذا اللقاء، العديد من المتدخلات والمتدخلين على المستوى الوطني من قطاعات حكومية ومؤسسات وطنية وجمعيات المجتمع المدني إضافة، إلى شركاء تقنيين وماليين.