بعد محاصرتها اقتصاديا المستثمرون السبتاويون يتزاحمون لاكتراء مستودعات في المنطقة الاقتصادية الجديدة بمدينة الفنيدق

بموجب عقود إيجار، جرى توقيعها بداية شهر يناير الجاري،  استفاد عشرات رجال الأعمال من مدينة سبتة المحتلة من مستودعات  في المنطقة الاقتصادية الجديدة بمدينة الفنيدق شمال المملكة.

وتم تخصيص المستودعات الـ 65 التي تم بناؤها حديثًا في منطقة الفنيدق الاقتصادية شهر ديسمبر لمن تقدم بطلباته من رجال الأعمال والمستثمرين للقيام بأنشطة تجارية مختلفة (طعام ، ملابس ، أدوات منزلية ، إلكترونيات ، إلخ).

وقالت مصادر من جمعية سكان سبتة المحتلة إن تسعة أو عشرة من رجال الأعمال من سبتة المحتلة، حصل كل منهم على مستودع بالمدينة الصناعية الجديدة بالفنيدق.

وأضافت مصادر جمعية سكان سبتة لـ El Faro de Ceuta أن 65٪ من المستودعات خصصت للصناعيين من مدينة الفنيدق، و 20٪ من المستودعات مخصصة لأصحاب المشاريع من المضيق وتطوان.

وكانت السلطات المغربية قد خططت لحجز ما يصل إلى 30٪ من هذه المستودعات للمشغلين الاقتصاديين في سبتة التي تضررت بشدة من إغلاق الحدود مع المغرب.

لكن حسب تقديرات الجمعية، تم تعديل هذه الحصة إلى الأسفل لصالح الطلب القوي من رواد الأعمال في الفنيدق.

من ناحية أخرى ، بالنسبة لبعض سكان سبتة ، فإن الإيجار المرتفع نسبيًا لهذه المستودعات (حوالي 50 درهمًا للمتر المربع) هو الذي ردع المستأجرين، حيث تتراوح مساحة المستودعات بين 100 و 700 متر مربع، على حسب نوع الأنشطة المراد مزاولتها.

ويهدف مشروع منطقة الفنيدق الاقتصادية إلى “تعزيز” التنمية الاقتصادية للمنطقة وخلق بيئة مواتية للاستثمار الأجنبي.