واشنطن: “حقوق الإنسان في قلب لقاء بين وزارة الخارجية ووفد مغربي رفيع المستوى”

جددت الولايات المتحدة، أمس الأربعاء، التزامها بدعم أجندة الإصلاح للملك محمد السادس في مختلف المجالات، خلال زيارة وفد مغربي رفيع المستوى واشنطن.

ورحبت وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، بالوفد المغربي في إطار “الحوار الدائم والطويل الأمد” بين الولايات المتحدة والمغرب حول العديد من القضايا، بما في ذلك قضية حقوق الإنسان، حسب ما أفادت به دبلوماسية أمريكية في بيان صحفي لها.

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذا هو “الاجتماع العاشر للحوار الذي استمر لأكثر من عقد” ، مؤكدا أن “المغرب شريك وثيق للولايات المتحدة”.

وفي هذا الصدد ، أشارت وزارة الخارجية إلى أنه في إطار الشراكة بين البلدين، تناقش الرباط وواشنطن “بانتظام” مجموعة متنوعة من القضايا، “بما في ذلك كيف يمكننا العمل معًا لدفع أجندة الإصلاح لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بشأن مواضيع مثل كحريات التعبير وتكوين الجمعيات، وإصلاح العدالة الجنائية، وحقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، وشفافية الحكومة “.

وقال البيان “في هذا السياق ، نسعى لتحديد إصلاحات ملموسة وقابلة للتحقيق يمكننا المضي قدما معا”.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة تؤكد على حقوق الإنسان في علاقاتها مع جميع شركائها.