شهادة حية من جار لمهبول الدكارات الذي أشعل دارهم نارا في غفلة من الجميع

عاينت الجريدة، في حدود الساعة الواحدة بعد منتصف ليلة السبت الأحد، حضورا لعناصر الوقاية المدنية، من إطفائيين وسيارة الإسعاف، علىى مستوى حي الدكارات بفاس.

وقال شهود عيان من الساكنة أن شخصا مختلا عقليا قام بإضرام النار في منزل أسرته، في غفلة من الجميع وبغياب أفرادها، متسببا في هلع لدى الجريان.

وأوضحت مصادر الجريدة أن عناصر الوقاية المدنية لبدت نداء الإستغاثة فور التواصل معها، وقامت بإطفاء الحريق، قبل أن يجرى اصطحاب المعني بالأمر على متن سيارة للأمن الوطني للقيام بالمتعين، وفق القوانين الجاري بها العمل.

يشار إلى أن تنامي ظاهرة  المختلين العقليين بدأت تطفو إلى السطح، بالعديد من المدن بل وحتى القرى، وتكون لها نتائج وخيمة جدا، حين يعمد هؤلاء، الذين رُفع عنهم القلم، إلى القيام بجرائم أغلبها بشع، كالذي وقع للسائحتين مؤخرا جنوب المملكة، وقبل ذلك بإقليم تاونات حين هاجم مختل عقلي طفلة وأعضاء من أسرته.