حزب التقدم والإشتراكية بفاس يطرد بعض أعضائه

فاس – ذكرت مصادر محلية، أن المكتب الإقليمي لحزب التقدم و الإشتراكية بفاس، طرد مجموعة من الأشخاص بسبب سلوكات ‘لا أخلاقية’ صادرة منهم.

و جاء هذا القرار، عقب اجتماع المكتب الإقليمي لحزب التقدم و الإشتراكية بفاس، بمقر الحزب، لمناقشة مجموعة من القضايا المتعلقة بالوضعية الاقتصادية والاجتماعية لساكنة مدينة فاس ومهام الحزب للوقوف بجانب الساكنة والدفاع عن مصالحها، على حدّ قول ذات المصدر.

و تدارس الفرع الإقليمي الوضعية التنظيمية للحزب، وصادق على برنامج تجديد الإنخراط والإنخراط لضبط لوائح المنخرطين في أفق عقد الجموع العامة للفروع المحلية والمؤتمر الإقليمي.

و كشف المكتب الإقليمي لحزب التقدم و الإشتراكية بفاس، عن أسماء الأعضاء الذي تم طردهم وفقا للقانون الأساسي و الإجراءات و المساطر المخولة له :

  • يونس الحكيم، ابراهيم بومهيدي، عبد المجيد عقوي.

و أشار ذات المصدر، إلى أنه سيتم تبليغ الأشخاص المعنيين بقرار طردهم عبر إشعارهم من طرف مفوض قضائي، فيما سيحال باقي الأشخاص على لجنة الأخلاقيات بالمقر المركزي للحزب للإستماع إليهم في كل ما نسب إليهم من إخلال وإساءة للحزب وهم :

  • معاذ الوزاني، سعيد بوزهر، عماد ابريول، زكرياء النوار.

و كشف ذات المصدر عن أسباب طرد أعضاء الحزب و هي كالآتي :

  • إقحام شعار الحزب في مجموعة من اللقاءات التي لا تمت للحزب بصلة وبوجود أشخاص لا تعد تربطهم بالحزب أية علاقة أو أشخاص غرباء.
  • تعبئة بلطجة لعرقلة النشاط الحزبي وعرقلته.

ملحوظة : و يبقى باب الجريدة مفتوح لأي رد أو توضيح طبقا للقوانين الجاري بها العمل، ولأخلاقيات مهنة الصحافة والنشر.