الألتراس ‘فاطال تايغرز’ بفاس تُوضّح بخصوص وفاة الشاب ‘عمر’ مُشجع فريق الجيش الملكي

فاس – توصلت الجريدة، الأسبوع المنصرم، بخبر مَقتل شخص من مُشجعي فريق الجيش الملكي المُسمى “عمر”.

و اتهم بعض الأشخاص من مشجعي فرق رياضية بالمغرب، بعض مُشجعي فريق المغرب الفاسي لارتكابهم هذا الإعتداء.

و أفاد مصدر محلي للجريدة عبر تطبيق التراسل الفوري ‘واتساب’، أن بعض الأشخاص من المشجعين بفريق الجيش الملكي اعترضو سبيل بعض الأشخاص من مُشجعي فريق المغرب الفاسي، مما أسفر عن وفاة أحد مُشجعي فريق الجيش الملكي، بعد تعرضه لطعنات ‘قاتلة’.

و أوضح الألتراس بفاس في بيان له مايلي :

” بعد حادث المشجع “عمر” رحمه الله و أسكنه فسيح جناته فتحت الأفواه و انهالت الإتهامات من كل حذب وصوب على جمهورنا بغية تلطيخ صورة يستحيل أن تلطخ و تحقيق غاية ولدت من حسد و بغض البعض، القليل منهم يعرف ثقل الطرف المقصود و صعوبة تشويه صورته و البقية يتبعون قادة القطيع إلى “partager”، القضية وصلت إلى بعض الراديوهات و الأبواق الإعلامية الرخيصة أيضا ،في حين أن المجموعة تسير إلى الأمام و تحضر لمقابلة مهمة مقتنعة بأن كلام الجهلة لا يزحزح قبضتنا و يزيد من قوتها و بحكمنا ULTRAS نمتاز بدقة تحليلنا للأمور انتظرنا حتى انتهاء الجميع من الثرثرة لكي نحكم القبضة على الرأي العام الذي ينساق وراء الأخبار الزائفة دون تحليل أطوارها و يجعل جريمة شخص واحد منوطة بملايين المشجعين من مختلف أنحاء العالم، لن نلوم البعض لأنهم ضحايا منظومة تساعد على الجهل و تفرش الأرضية و تستغل الظرفيات لاقتيات بعض اللايكات و لتوالي أحداث مختلفة ترتدي طابع الرأي العام و تجعل بعض الحقوق محجوبة على الشعب المغلوب على أمره .
وبعد أيام ظهرت الحقيقة وتلاشت كل هذه الإشاعات المغرضة ليتم إطلاق سراح المتهمين في القضية لعدم وجود أدلة .
و هذه رسالة لكل من تكالب على جمهورنا الحضاري . للتأكد مرة أخرى من المعطيات قبل النشر و التعميم لأن التعميم سمة من سمات الجهلاء
“.

المصدر : فاس نيوز ميديا