الحسن الثاني: لو كنت مكان الرئيس الجزائري بنجديد لتركت للاسلامين ان يصطدموا مع امتحان تدبير الشأن العام (فإن فشلوا) فبعدها لن يصوت عليهم احد

قال الحسن الثاني رحمه الله لو كنت مكان الرئيس الجزائري بنجديد لتركت للاسلامين ان يصطدموا مع امتحان تدبير الشأن العام…(فان فشلوا) فبعدها لن يصوت عليهم احد …
مقولة خلدها التاريخ واستحضرها المعارض الجزائري اليوم ‘وليد كبير’ ، بعد الإستحقاقات الدستورية؟
قال ‘كبير’ متأسفا: ( لو اخذ النظام الجزائري حينها بنصيحة ملك المغرب لتفادت الجزائر حمام الدم الذي وقعت فيه …لكن كالعادة الجزائر غضبت و اختارت مهاجمة المغرب عبر وسائل الاعلام خاصة التلفزيون ونشراته لاتهام المغرب بمحاولة تحويل الجزائر لحقل تجارب.. ) جحدوا واستنكروا ووقعوا في شر جحودهم