وزير الخارجية الأميركي ينتقد استخدام إسرائيل القوة خلال جنازة الراحلة شيرين أبو عاقلة

نقلا عن وكالة الأنباء أ.ف.ب، انتقد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن استخدام إسرائيل القوة خلال جنازة الراحلة شيرين أبو عاقلة.

جاء ذلك، وفق إفادة مسؤول اليوم الأحد، خلال حديث لبلينكن مع عائلة الصحافية الفلسطينية التي قتلت بالرصاص أثناء تغطية إعلامية بفلسطين.

وأعرب بلينكن، خلال اتصال هاتفي مع عائلة الفقيدة عن “تعازيه العميقة”، أثناء توجهه أمس السبت إلى برلين للمشاركة في اجتماع لوزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي، بحسب ما قال مسؤول في الخارجية الأميركية.

و أشار بلينكن أشار إلى “عمل أبو عاقلة الصحافي وأهمية الصحافة الحرة والمستقلة”، يضيف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه.

وأكد على دعم الدبلوماسيين الأميركيين في القدس لعائلة أبو عاقلة، التي كانت تحمل الجنسية الأميركية.

وقتلت أبو عاقلة، الصحافية البارزة العاملة في قناة “الجزيرة”، برصاصة، الأربعاء، في جنين بالضفة الغربية المحتلة، لدى تغطيتها عملية عسكرية إسرائيلية.

وحمّلت شبكة “الجزيرة” القطرية الحكومة الإسرائيلية مسؤولية قتل أبو عاقلة “بدم بارد”، ووصفته بـ”الاغتيال”.

من جانبه، اعتبر الجيش الإسرائيلي، الجمعة، أن الصحافية قد تكون قتلت بنيران فلسطينية، وذكر لاحقا أنه لا يستبعد أن يكون أحد جنوده قد أطلق النار.

وخلال تشييعها، الجمعة، كاد نعشها يسقط أرضا عندما انهالت عناصر الشرطة على حامليه بالضرب بالهراوات، قبل أن يتمّ تقويمه ورفعه في اللحظة الأخيرة، وفق مشاهد نقلتها المحطات التلفزيونية المحلية.

وأعرب بلينكن عن “الانزعاج العميق” للولايات المتحدة من تدخّل الشرطة الإسرائيليّة في جنازة الصحافيّة، ودعت الخارجية الأميركية إلى تحقيق شفاف في مقتلها.