المصباح بعد اجتماع الأمانة العامة.. “قلقون من جو الإحتقان الإجتماعي الذي خلفته مجموعة من القرارات والمواقف الحكومية المتسرعة”

في آخر بلاغ للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، الصادر بعد انعقاد جلسة لها يوم السبت 11 دجنبر 2021، برئاسة الامين العام ‘عبد الاله ابن كيران’ وناقشت مجموعة من القضايا السياسية والتنظيمية، حسب البلاغ، عبرت الأمانة العامة عن (قلقها من جو الاحتقان الاجتماعي الذي خلفته مجموعة من القرارات والمواقف الحكومية المتسرعة والتي اتخذت دون أخذ الاحتياط والوقت اللازم لتحضيرها وشرحها وتوفير الظروف المناسبة لها، وفي الوقت الذي تلتزم الحكومة ورئاستها سياسة الصمت وصم الآذان اتجاه عدد من المطالب الاجتماعية من قبيل التراجع عن تسقيف سن المشاركة في مباريات الولوج لمهنة التعليم في سن 30 سنة).

وعليه: (

  • تنبه الأمانة العامة للتداعيات السلبية لقرار الحكومة بمواصلة تمديد الإغلاق الشامل للحدود وتدعوها للتدخل بشكل مستعجل لفسح المجال أمام الحالات الإنسانية ومعالجة وضعية كل المغاربة العالقين في الخارج في مختلف البلدان.
  • تعلن الأمانة العامة أن الحزب غير معني بأي موقف أو تصريح يصدر بمجلس المستشارين يحمل اسمه أو اسما قريبا من اسمه، وذلك على إثر صدور قرار هيئة التحكيم الوطنية بالإقالة من الحزب في حق العضوين العاملين السيدين مصطفى الدحماني ومحمد بنفقيه بناء على تحريك الأمانة العامة للمتابعة الانضباطية ضدهما على إثر مخالفتهما لأنظمة الحزب وقراراته، وتذكر بأن السيد سعيد شكير ليس عضوا بالحزب أصلا.)