بن سليمان – بندباب / المُلقب بــ ‘داويني’ في قبضة فرقة محاربة العصابات بفاس.. موضوع 09 مذكرات بحث وطنية ومتورط ف 12 قضية

فاس – تمكنت فرقة محاربة العصابات بولاية أمن فاس، من توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية العديدة، يبلغ من العمر 38 سنة، و ذلك على خلفية اشتباه تورطه في قضية تتعلق بحيازة و ترويج أقراص طبية مخدرة.

وجرى توقيف المشتبه فيه، الملقب ” داويني” على مستوى حي بن سليمان نفوذ منطقة أمن عين قادوس بندباب، في إطار العمليات الأمنية اليومية الهادفة في ملاحقة و ضبط أكبر عدد من الأشخاص المبحوث عنهم من أجل ترويج المخدرات، حيث تمت مباشرة الأبحاث والتحريات الميدانية التي مكنت من توقيف المعني بالأمر متلبسا بعشرة 10 أقراص الطبية المخدرة، هاتف محمول، بالإضافة إلى مبلغ مالي يشتبه في كونه من متحصلات عملية ترويج هذه المواد المخدرة.

كما أوضحت إجراءات التنقيط المنجزة من طرف مصالح الشرطة بقاعدة بيانات الأمن الوطني، الخاصة بالأشخاص المبحوث عنهم، على أن المعني بالأمر يشكل موضوع 09 مذكرات بحث على الصعيد الوطني من أجل ترويج المخدرات و الأقراص المهلوسة، الضرب و الجرح باستعمال السلاح الأبيض، بالإضافة إلى تورطه في 11 قضية جارية يتم البحث فيها من طرف المصالح الأمنية حول نفس الأفعال الإجرامية.

وقد، تم إخضاع المشتبه فيه لتدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي باشرته فرقة محاربة المخدرات تحت إشراف النيابة العامة المختصة، من أجل رصد ظروف و ملابسات هذه القضايا، وكذا مدى تورطه في قضايا مماثلة.
وتندرج هذه التدخلات في سياق العمليات الأمنية المكثفة والمتواصلة التي تباشرها مصالح ولاية أمن فاس، بهدف محاربة الاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية، و كذا توقيف أكبر عدد من الأشخاص المبحوث عنهم من أجل هذه الأفعال الإجرامية.

المغرب : مجهودات كبيرة للأمن المغربي في محاربة الاتجار بالمخدرات

و يشهد المغرب منذ سنوات تحسن كبيرة في مستوى الأمن الداخلي خصوصا فيما يتعلق بمحاربة الجريمة بكافة أنواعها.

و أسفرت مجهودات الأمن المغربية عن توقيف آلاف المتورطين في الجرائم خصوصا المرتبطة بالاتجار في المخدرات بكافة أنواعها.

و يرأس الحموشي عبد اللطيف المدير العام للأمن الوطني أغلب هذه العمليات الأمنية الميدانية و المرتبطة بتطهير المملكة المغربية من الاتجار بالمخدارت.

و مكنت محاربة الأمن المغربي للعصابات المتاجرة بالمخدرات بكافة أنواعها من انتشار إحساس المواطن بالرضى على مؤشر الأداء الأمني.

و قام المغرب مؤخرا بتقنين التعامل مع نبتة الشيرا المصدر الرئيس للمخدرات التي يتم ترويجها داخليا في محاولة للسيطرة على أضرار النبتة و الاستفادة من منافعها فقط.