وفاة مأساوية داخل السجن ساعات قبل الجلسة لموظف أوقاف فاس كان يتابع بتهمة الإختلاس وتبديد أموال عمومية

أفاد نائب وكيل الملك باستئنافية فاس، في وثيقة وضعها رهن إشارة هيئة الحكم، بوفاة موظف متقاعد من نظارة الأوقاف بالمدينة، كان متهما قيد حياته، بتهمة تبديد واختلاس أموال عمومية، في الملف المعروض أمام أنظار المحكمة بغرفة الجنايات الإبتدائية لجرائم الأموال.

هذا وقد اتضح أن المتهم، الذي كان يتابع في حالة اعتقال، قد توفي ساعات قبل الجلسة الثالثة لمحاكمته، بعد أن أودع سجن بوركايز قبل شهر.

إلى ذلك، بدى منذ أول جلسة لمحاكمة المتهم أن حالته الصحية غير مستقرة، ما استدعى تأجيل محاكمته في مناسبتين، بعد أن لم يتمكن من التجاوب مع هيئة المحكمة، بالرغم من الإستعانة بولد له كان حاضرا جلسة حكم حضورية، حيث أن بدن المتهم كان يهتز ولم يقدر على التحدث بسلاسة، ما استدعى محاكمته عن بعد خلال الجلسات اللاحقة.

هذا وتقرر التأجيل إلى الخامس من يوليوز من الجاري، في انتظار أن تتخذ الممثلة القانونية لنظارة الأوقاف القرار الذي تراه مناسبا، بعد الإستشارة، بخصوص شكايتها ضد المشتبه به.