التجويع و التشريد يدفع الطلبة بتازة لخوض إضراب مرفوق بمبيت ليلي والأخير يدخل يومه 21 على التوالي +(صور)

قرر الإتحاد الوطني لطلبة المغرب – الكلية متعددة التخصصات بتازة، في وقت سابق، خوض إضراب مرفوق بمبيت ليلي داخل الساحة الجامعية.

الإتحاد الوطني لطلبة المغرب – الكلية متعددة التخصصات بتازة

و جاء هذا القرار، بحسب بيان صادر عن الإتحاد الوطني لطلبة المغرب – الكلية متعددة التخصصات بتازة، على خلفية المعركة النضالية التي يخوضها الطلبة في النهج الديمقراطي القاعدي على أرضية مطالبهم “العادلة والمشروعة”، وضداً على الوضع “المزري” الذي يعيشونه من “تشريد وتجويع”، نتيجة غياب الحي والمطعم الجامعيين، وكذا الزحف على الماسترات والإقصاء المهول للطلبة من حقهم في المنح، على حد قولهم.

الكلية متعددة التخصصات بتازة

و يخوض الطلبة هذا الشكل النضالي، تحت شعار “لاسلام لااستسلام .. معركة إلى الأمام .. مبيتات ليلية .. جامعة مغربية”.

و دخل إضراب الطلبة المرفوق بالمبيت الليلي المفتوح من داخل الساحة الجامعية، يومه الواحد والعشرون على التوالي..

و استنكر الطلبة بتازة، في منشور لهم عبر صفحتهم الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي بـ”الفيسبوك”، جاء فيه : ” إضراب المبيت الليلي دخل يومه 18 عشر .. في غياب أي استجابة لا من طرف مسؤولين الوزارة المعنية أو الجهات المختصة”.

و أضاف الطلبة بتازة، في ذات المنشور، : ” بينما خبر توقيف سائق سيارة أجرة بالقرب من الحي الجامعي بأكادير وهو في حالة تلبس بتسليم طالبين كيسا ملفوفا يضم بداخله 23 ساطورا مصنوعا بطريقة تقليدية،كانت موجهة إلى داخل الحي الجامعي بغرض استعمالها في ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص.. انتشر كصاعقة”.

الديستي تقود مكافحة العصابات إلى ضبط سواطير موجهة لارتكاب مجازر بين الفصائل الطلابية بأكادير

و توّعد الطلبة، بالتصعيد في المعركة النضالية التي يخوضونها، في النهج الديمقراطي القاعدي على أرضية مطالبهم “العادلة والمشروعة”.

الديستي تقود مكافحة العصابات إلى ضبط سواطير موجهة لارتكاب مجازر بين الفصائل الطلابية بأكادير

أفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن عناصر فرقة مكافحة العصابات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير بتنسيق وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكنت منتصف نهار الاثنين من توقيف سائق سيارة أجرة بالقرب من الحي الجامعي بمدينة أكادير، وهو في حالة تلبس بتسليم طالبين كيسا ملفوفا يضم بداخله 23 ساطورا مصنوعا بطريقة تقليدية،كانت موجهة إلى داخل الحي الجامعي بغرض استعمالها في ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص.

هذا ورجحت مصادر مطلعة أن يكون الطالبان الموجهة إليهما السواطير من الإنفصاليين الصحراويين الذين يتابعون دراستهم بالجامعة ، ويقطنون بالحي الجامعي بأكادير.