عاجل …. سخط شعبي بقرية با محمد و فاس ترسل تعزيزات أمنية

تعيش قرية با محمد بإقليم تاونات مؤخرا حالة من التوتر العام، بعد نقل السوق الأسبوعي “ثلاثاء القرية” إلى مكان جديد على أطراف المدينة، ما أدى إلى تنظيم عدد من الوقفات الإحتجاجية بالمدينة.

واستمرت الوقفات الإحتجاجية يومه الإثنين جزءا كبيرا من النهار، وامتدت إلى الليل، رفع فيها المحتجون شعارات تدعو إلى الإبقاء على السوق بمكانه القديم، لقربه من وسائل النقل ومن المتسوقين، حسب رأيهم.

ويتهم المحتجون، من متسوقين وسواقة، جهة ما بمحاولة الإستيلاء على العقار الذي كان يوجد به السوق، في حين قالت مصادر أخرى أن العقار هو ملك للخواص ولا دخل للجماعة فيه.

وتناقلت حسابات فيسبوكية عددا من الشرائط المصورة، منها ما كان بثا حيا، توثق لاحتجاج المئات من الأشخاص من مختلف الأعمار، وبينهم الإناث.

يشار إلى أن تعزيزات أمنية من فاس وصلت يومه الإثنين إلى القرية، للمساهمة في ضبط النظام العام والأمن، بما تقتضيه القوانين المنظمة.