تلميذة بإعدادية قاسم أمين بسهب الورد (المدير عنفني نفسيا وفرض علي نرمي الحجاب من ما بغيتش منعني نتابع قرايتي)

تقول المشتكية حنان الروفي، و هي برفقة والدها أن مدير إعدادية قاسم أمين بحي سهب الورد منعها بادئ الأمر من الحضور إلى أحد النشاطات التربوية الخاص بفن الإلقاء، داخل المؤسسة، إلا بعد أن تزيل حجابها (الفولار)، لتتفاجأ بعد ذلك بعرضها على المجلس التأديبي، دون إخبار ولي أمرها، ثم التوقيف عن الدراسة إلا من اجتياز فروضها، إلى غاية الإمتحان الجهوي.

وأوضحت المتحدثة في فيديو، اطلعت عليه الجريدة، أن اللباس الطويل والحجاب هو اختيار لها، وليس مفروضا عليها من لدن والدها.

تبقى الإشارة إلى أن الجريدة طلبت من الوالد، الذي أرسل لنا الوثيقة المرفقة أدناه، رقم مدير المؤسسة التعليمية، لأخذ رأيه في الموضوع، في إطار الرأي الآخر، غير أن الوالد قال أنه لا يتوفر عليه.

وأمام عجزنا عن إيجاد رقم المدير، يبقى باب الجريدة مفتوحا أمام مدير المؤسسة التعليمية، أو من يقوم مقامه، في إطار حق الرد، على الرقم التالي المتاح بواسطة واتساب : 0693485457.