أنواع سلسلة الكتل

سنتحدث في هذه الفقرة عن الأنواع الثلاث لتقنية سلسلة الكتل و هي السلسة الخاصة و العامة و سلسة التحالف أو الاتحاد

  1. السلسة الخاصة Private Blockchain
    هي قاعدة بيانات تعمل وفق نفس الآلية والمبادئ التي تعمل عليها تقنية سلسلة الكتل التي ما زالت قيد التطوير، والفرق الوحيد بينها وبين سلسلة الكتل العامة أنها تسمح بخاصية التحكم بالدخول إلى الشبكة عن طريق قواعد وشروط وتعليمات اتفق عليها المؤسس لنظام السلسة أو مجموع المؤسسين، ليصبح بذلك العضو الجديد مساوي لبقية الأعضاء من حيث الحقوق والواجبات، وقد غفل الناس عن مزايا هذا النوع نظرا لشيوع النوع الآخر (السلسلة العامة) والتي لم تحقق متطلبات الكفاءة الاقتصادية والشرعية والقانونية منها انخفاض التكلفة المطلوبة لحفظ عمل الشبكة، درجة آمان أعلى، خصوصية أكبر، سرعة وسهولة في تنفيذ العمليات.
    غير أن البعض لا يعتبرها إلا اسما آخر لقواعد البيانات التشاركيةShared Database بفارق تمكينها لنقل الأصول بدون نسخ (replica) ، ومن الأمثلة على هذه الشبكة المشروع الضخم الذي يعرف (Hyperledger Fabric) الذي ترعاه شركة (Linux) والذي صمم كمنصة لنقل الأصول رقميا ك (الصوتيات، حقوق الملكية، براءات الاختراع ..) وغير رقمي (كالمباني، والمركبات، والسلع .. ) عن طريق العقود الذكية (contracts Smart )بشفافية تامة بين المستخدمين.
  2. السلسة الكتل العامة Public Blockchain
    سلسلة الكتل العامة هي قاعدة بيانات تعمل وفق نفس الآلية والمبادئ للتقنية، والفرق الوحيد بينها وبين سلسلة الكتل الخاصة سالفة الذكر أنها مفتوحة للجميع يستطيع أيا كان المشاركة بها، ومثالها العملة الافتراضية المشفرة الشهيرة (Bitcoin)، ومن سلبياتها: أن مستوى الأمان فيها أقل، ولها متطلبات تقنية مرتفعة من حيث الأجهزة الكثيرة ذات القدرات العالية لحفظ هذه الشبكة والتي تستهلك الكثير من الكهرباء ،كما أنها لا تراعي الخصوصية لأنها عامة بطبيعتها يشارك فيها أي راغب بذلك، بالإضافة إلى أنها أبطأ بكثير من الشبكات الخاصة، وحاليا لا يوجد شبكات مفتوحة ضخمة سوى العملات الافتراضية المشفرة، وقد ارتبطت تقنية (البلوكشين) بهذا النوع من الشبكات مما أدى إلى التغافل عن النوعين الآخرين.
  3. سلسة الكتل المتحالفة أو الاتحادية Consortium Blockchain
    توفر شبكة التحالف مزيات قريبة جدا من الشبكة الخاصة، وتختلف عنها أنها تدار من قبل مجموعة مختارة من القادة (Leading trusting council)، بخلاف الشبكة الخاصة التي تدار من وحدة واحدة (Single entity)،وذلك يجعلها نوعا مميزا للعمل المؤسساتي الجماعي (Organization collaboration)، نظرا لتوفيرها مزايا متعددة: كالخصوصية والتحكم والتكاليف المنخفضة و السهولة وسرعة أعلى.
    ومن الأمثلة على استخدام هذا النوع من الشبكات في القطاع المالي: مجموع الثلاثين (R30) وهي مجموعة مكونة من أكثر من 70 مؤسسة مالية ضخمة تستثمر بحثيا في تقنية سلسلة الكتل واستخداماتها في قطاع التمويل ومقرها بنيورك وأسست عام 2014م، حيث قامت بإنشاء منصة برمجيات مفتوحة تسمى (corda)، للتمكن من تحمل العمليات المالية المتزايدة حول العالم، وبخاصة عمليات التسوية بين البنوك، وتجد الإشارة أن البعض لا يصنف هذا العمل ضمن (البلوكشين) بخلاف التصريح الرسمي لهذه المجموعة.
    و يمكن عامة تحديد بعض نقاط مواضع التشابه والاتفاق بين سلسلة الكتل الخاصة والعامة:
  • كلاهما لامركزي انتشاري ويعملون بتقنية الند-للند، ويحتفظ جميع المشاركين بنسخ منه.
  • كلاهما يعملان ببروتوكول يعمل وفق آلية الإجماع.
  • كلاهما يتصفان بعدم القدرة على الاختراق والتغيير بدرجة عالية حتى لو تواجد عناصر مشبوهة داخل الشبكة.

أحمد النميطة