الرئيسية / العالم / بعد تهديده بالقتل من قبل البوليساريو المحلل السياسي الإسباني “بيدرو إغناسيو ألتاميرانو” Pedro I Altamirano يحيل القضية على قاضي التحقيق في محكمة ملقة

بعد تهديده بالقتل من قبل البوليساريو المحلل السياسي الإسباني “بيدرو إغناسيو ألتاميرانو” Pedro I Altamirano يحيل القضية على قاضي التحقيق في محكمة ملقة

مدريد – تلقى المحلل السياسي الإسباني بيدرو إغناسيو ألتاميرانو المعروف بمواقفه في الدفاع عن الصحراء المغربية تهديدات بالقتل عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قبل اثنين من مرتزقة البوليساريو.

وبسبب عدوانية هذه الأفعال وطبيعتها الإجرامية ، قدم Altamirano شكوى من خلال محاميه أمام قاضي التحقيق في محكمة ملقة ، وفقًا لما ذكره صاحب الشكوى.

وأوضح المحامي في شكواه أن “الوقائع خطيرة للغاية لأنها تشكل تهديدات خطيرة للغاية ضد موكلي التاميرانو المهدد بالقتل” ، مشيرًا إلى أن مواقف وتصريحات العالم السياسي الإسباني بشأن قضية الصحراء المغربية، وراء رد فعل هذين العنصرين من البوليساريو.

طلب دفاع العالم السياسي الإسباني محاكمة هؤلاء الأفراد بتهمة التهديد بالقتل والتشهير.

«في مواجهة الانتصارات الدبلوماسية التي حققها المغرب وبعد الأحداث الأخيرة التي عززت موقف المملكة فيما يتعلق بأقاليمها الجنوبية ، تستخدم البوليساريو العنف والتهديد في محاولة عبثية لترويع الأصوات التي تتحدث بصدق عن الوضع في الصحراء. وأكد ألتاميرانو في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أن مرتكبي هذه التهديدات يجب أن يحاكموا أمام العدالة في إسبانيا أو خارج البلاد.

«بصفتي مدافعا عن السلام في العالم ، فقد عبرت عن موقفي من مسألة الصحراء. وقلت وكررت أن البوليساريو ضالة ولا تمثل الصحراويين “، مضيفًا أن” هذه التصريحات تزعج البوليساريو ومن يدعمها ، خاصة في إسبانيا ، وتفضح أكاذيبهم.

تعكس هذه التهديدات اليأس الذي يكتنف أتباع البوليساريو وقادتهم والأساليب الإجرامية التي يستخدمها هؤلاء المرتزقة الذين ينخرطون في أعمال جبانة لصرف الانتباه عن فشل الأطروحة الانفصالية.

وكان آخر مظاهر هذا الميل إلى الجريمة هو الهجوم الوحشي الذي ارتُكب في تشرين الثاني / نوفمبر ضد القنصلية المغربية في فالنسيا ، وهو عمل مقيت أدانته كل من الحكومة الإسبانية والسلطة التنفيذية الإقليمية لفالنسيا وجميع القوى السياسية الإسبانية.

عن : tribunalibre.info