الرئيسية / ثقافة / أزمة الثقة بين السياسي والمواطن (إعادة تصور) “محسن الأكرمين”

أزمة الثقة بين السياسي والمواطن (إعادة تصور) “محسن الأكرمين”

محسن الأكرمين.

في حديث مع صديق عزيز علي مجالسته بمدينة مكناس، تناولنا فيه أثر الثقة على مكونات المجتمع باختلاف المشارب والموارد الثقافية والسياسية. فكان من الصعب أن نخلص إلى حكم قيمة ونقف عند انعدام الثقة الجماعية في ترديد مقولة « ما بقاتش ثقة» بين الناس. فقد اتفقنا أنها مقولة التعويم المعوز الذي أصاب السلوكيات الاجتماعية المغربية وغيرها من الأحكام المسبقة، وقلنا إنها مقولة لعبة مقالب (حديدان) والتي تربينا عليها قراءة وكتابة وممارسة وأثمرت بكلفة زائدة في إنشاء انعدام الثقة . كيف لنا أن نبرهن بالملموس اندثار الثقة؟، كيف لنا أن ننفض غبار التقادم عما تبقى من رموز الثقة؟
للتحولات الاجتماعية الأثر الوفير في المحكي عن فقدان الثقة، وانهيار قيم الثقة المتبادلة. هي قصص الخيانة العامة للأمانة الموضعية بيننا حتى بالنميمة المميتة، هي التلاعب بالوسائط الاجتماعية حتى وصلنا إلى مرحلة (حضي مني نحضي منك). الأسوأ في الأمر حين تتحول الثقة والطيبوبة والنية إلى نعت بالغباء (مسكين ما مطورش)، هي حكايات عن المجتمع المغربي الذي جبل على (تحرميات حديدان) وجعل منها قصصا للتسلية تدرس بالمدارس ويمتحن التلميذ فيها. و لما حتى بالحكي الجماعي المنبهر بذكاء النصب و الاحتيال، هي نوع من طمع الوصولية والانتهازية في كل المجالات والتي أفسدت علينا قيم الثقة.
بين الماضي والحاضر لا يمكن قياس وزن الثقة بالتفاضل بينهما، لما؟. فحين نفتش كشفا عن علاقات الماضي تستطلع أن الثقة عانت أقل ما تعانيه في يومنا هذا من تهميش واحتلال مواقعها العتيدة، نستوثق القول أن النية المبيتة بالثقة المطلقة لم تكن حاضرة بالتمام، لكنها كانت وفيرة بالتراكم.
لنعد إلى حديث صديقي والذي غلب عليه مفهوم الثقة بين الفرقاء السياسيين والمجتمع المدني، حديث كشف عن مواقف بئيسة للفاعلين السياسيين، عن مواقف تسوء بحكم قيمة افتقاد الثقة، والتحصن بسوء النية القبلي. استسلمت كليا لسماع حرقته المدوية حول انعدام قيمة الثقة، لكن تفكيري كان يشتغل بسرعة الطريق السيار، حين توازن تخميني لمًا ،وجدت أننا نفقد آليات تدبير الاختلاف، وجدت أننا نفتقد تدبير التنوع بيننا وفق مكاشفة واضحة، وجدت أن السجال السياسي والمعرفي لازال حاضرا بيننا بقوة وهو من يصنفنا بين المنعم عليهم بالثقة التامة، وبين المغضوب عليهم من جنة خلد الثقة.
المشكلة الأخيرة، حين فككنا المصطلحات والنوايا وقفنا على الصدمة القاتلة، وقفنا أن الثقة أصبحت تساوي الانبطاح ، أن الثقة توازي حجم الولاء والهرولة نحو الانحناءة الطيعة. وجدنا أننا حين نحصل على قسيمة صك الثقة فلا يمكن أن تفتح فمك بالنقد و الرأي. لكننا سجلنا لازمة حصينة لفعل الثقة بالحداثة، وقمنا بوصفها أنها تدافع لموضع قدم ضمن قطيع الحظوة و الرعاية المظلية.
وصل حديثي الآن مع صديقي إلى الثقة التبادلية، إلى الثقة التي تتأسس على الشفافية والقيم الأخلاقية الرزينة، إلى الثقة ضمن رؤية الحكامة الرشيدة الموالية لبوابة المحاسبة والمساءلة عن سوء نية وفساد (تحرميات الاحتيال). وقفت على أن زوايا تربية التنشئة أدمجت (ذكاء النصب) بالموازاة مع قلة التربية على القيم والأفعال السلوكية الحصينة بحماية القانون من طرف المجتمع المدني. وجدت وقتنا أننا نتحصن من البدء بنظرية سوء النية المبيتة ليلا من كل مبادرة حتى وإن وصفت بالحكيمة، وقفت بالملموس على أننا نشد على مفهوم الثقة بابتسامة نفاق اجتماعي، ونؤثث العلاقة الاجتماعية على الخوف من الآخر.
هو حديث الثقة الذي جمعني بصديق، ومن مرارة حديثه أنه ضمني إلى صدره شدا في زمن (كوفيد 19)، حينها شعرت أنه كان يبحث عن الثقة النفسية الداخلية والخارجية.

اترك تعليقاً