الرئيسية / صفرو / هل تتحرك السلطات لتفادي سقوط مزيد من الضحايا التلاميذ بسبب هذا السور المدرسي (فيديو)

هل تتحرك السلطات لتفادي سقوط مزيد من الضحايا التلاميذ بسبب هذا السور المدرسي (فيديو)

سور في حاجة للمعالجة والترميم… قبل فوات الاوان/
بعد مأساة يوم الجمعة2019/02/01 بفاس والتي ذهب ضحيتها تلميذين على اثر سقوط سور مدرسة محمد بن عبد الكريم الخطابي بحي ريافة باب الفتوح بفاس..
سجل المسؤولون عن صفحة فايسبوكية من مدينة المنزل هذا الفيديو ليدقوا ناقوس الخطر وتثير انتباه المسؤولين محليا واقليميا للوضع المزري والخطير لوضعية السور المحيط بالثانوية الاعدادية ابن الياسمين بالمنزل مديرية اقليم صفرو من جهة الشرقية (جهة الباب الرئيسي للمؤسسة) حتى لا تقع الكارثة وتسبب في سقوط ضحايا من الابرياء…
وكما يظهر بالفيديو فالسور مجاور للباب الرئيسي للمؤسسة(تجمع كبير وخروج ودخول التلميذات والتلاميذ والاساتذة والاطر العاملة…) كما انه مجاور للمسلك الذي يسلكه ساكنة احياء الملعب والبوطية وقلعة بن يوسف اضافة الى انه مجاور لمقبرة حي الملعب…
كما تجدر الاشارة الى ان المسلك الطرقي الذي يمر بجانب هذا السور هو في طور التهيئة مما يزيد من خطورة تعرض السور لمزيد من التدهور في حالته اضافة الى حالة الجو المتسمة في هته المرحلة بتساقط الامطار المصحوبة في عدة احيان برباح متوسطة السرعة واحيانا قوية…
ويلاحظ انه تم وضع ستائر حديدية تحاول ابعاد المارة عن السور استشعارا لما اصبح يشكله هذا السور من خطورة على من يمر بقربه او يحتمي به من المطر او الرياح…
كما يبدو كذلك ان السور سبق وان تم ترقيعه وترميمه وسد بعض شقوقه من قبل…
علما ان الثانوية الاعدادية ابن الياسمين من اعرق المؤسسات التعليمية بالمنزل بل باقليم صفرو وقد درس بها اغلبية الاطر المحلية وقد كانت هذه المؤسسة من قبل تحتوي على السلك الاعدادي والثانوي اضافة الى قسم داخلي لتحول الى اعدادية بعد بناء الثانوية التأهيلية محمد الفاسي بحي الخبايز…
وهي كانت كذلك مقرا اداريا ومقر القيادة في عهد الحماية الفرنسية وتحتوي على عدة ابنية تاريخية معرضة حاليا للاندثار والانهيار اذا لم يبادر لانقادها عبر الترميم …
لهذا فمن المطلوب التحرك للوقوف على وضعية هذا السور واتخاذ ما يجب اتخاذه قبل فوات الاوان….
كما تجدر الاشارة الى ان مجموعة من الناشطين في الفضاء الازرق كثيرا من المرات اماطوا اللثام على وضعية هذا السور لكن بدون اي جدوى…؟

مم

Posted by Asrarona tv for you on Sunday, February 3, 2019