الرئيسية / تاونات / عامل إقليم تاونات يترأس لقاء لتقديم الخطوط العريضة للمرحلة الـ3 من “INDH” (+صــور)

عامل إقليم تاونات يترأس لقاء لتقديم الخطوط العريضة للمرحلة الـ3 من “INDH” (+صــور)

انعقد لقاء يوم الإثنين 12 نونبر 2018 بمقر عمالة إقليم تاونات، تحت رئاسة السيد سيدي صالح داحا، عامل إقليم تاونات وبحضور السيد الكاتب العام للعمالة والباشوات ورؤساء الدوائر وموظفي قسم العمل الاجتماعي وبعض رؤساء الأقسام المعنية بالعمالة.

وقد خصص هذا اللقاء لتقديم الخطوط العريضة للمرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله حفل إطلاقها بتاريخ 19 شتنبر 2018.

وقد افتتح هذا اللقاء بالكلمة التوجيهية التأطيرية للسيد عامل الإقليم، أوضح فيها أن هذا اللقاء يتوخى تنزيل وتفعيل هذا الورش الطموح والخلاق على مستوى الإقليم وفق المقتضيات الجديدة التي جاءت بها المرحلة الثالثة لهذا الورش الملكي والمشروع المجتمعي التنموي الطموح الذي تمت بلورته وفق هندسة جديدة والتي تهدف إلى تحصين مكتسبات المرحلتين السابقتين من خلال إعادة تركيز برامج المبادرة للنهوض بالرأسمال البشري والعناية بالأجيال الصاعدة ودعم الفئات في وضعية هشة وذلك باعتماد منهجية مبنية على حكامة خلاقة ومبدعة ترمي إلى تحقيق مزيد من الانسجام والفعالية.

كما ذكر بالبرامج الأربعة التي تتمحور حولها هذه المرحلة الجديدة وأهدافها، مشيرا أنها متناسقة ومتكاملة تضمن إسهام كل الفاعلين في المجال الاجتماعي وكذا بحصيلة المشاريع والعمليات المنجزة والتي هي في طور الإنجاز على مستوى الإقليم برسم الفترة ما بين 2005 و 2018 والتي بلغت ما مجموعه 1262 مشروعا يستفيد منها ما يناهز 500.000 شخصا، باستثمارات إجمالية قدرت بحوالي 885 مليون درهما، تمثل فيها مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ما يفوق 613 مليون درهما، بينما تمثل مساهمة باقي الشركاء ما يتعدى 272 مليون درهم.

وقد همت هذه المشاريع التي تم إنجازها وفق مقاربة تشاركية بين السلطات الإقليمية والمحلية ومختلف الشركاء والفاعلين من مصالح خارجية وجماعات ترابية وجمعيات المجتمع المدني،  تشجيع الأنشطة المدرة للدخل والموفرة لفرص الشغل ودعم البنيات التحتية والتجهيزات الاجتماعية الأساسية والتنشيط السوسيو ثقافي والرياضي والاهتمام بالأشخاص في وضعية هشاشة قصوى بالإضافة إلى دعم الحكامة المحلية والتواصل والتكوين وتقوية قدرات الفاعلين المحليين .

وفي نهاية مداخلته، أهاب بضرورة تضافر جهود جميع الفاعلين قصد إنجاح هذه المرحلة من خلال إيلاء مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية العناية التي تستحقها بالانخراط الفعلي والايجابي في ظل مقاربة تشاركية وتكثيف الجهود لتسريع وثيرة الإنجاز لتحقيق أهداف هذا الورش الملكي بنظرة استشرافية.

وبعد ذلك، ألقى السيد أمين نوفل، رئيس قسم العمل الاجتماعي بالنيابة مجموعة من العروض تمحورت حول حصيلة الإنجازات التي تم تحقيقها على الصعيد الوطني في إطار تفعيل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى تقليص العجز المسجل على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي والحد من الفقر والإقصاء الاجتماعي وتحسين الأوضاع المعيشية للعديد من الفئات المنحدرين من أسر معوزة .

كما استعرض برامج تفعيل هذه المرحلة التي تتمحور حول تدارك الخصاص المسجل على مستوى البنيات التحتية والخدمات الاجتماعية الأساسية ومواكبة الأشخاص في وضعية هشة وتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب ودعم التنمية البشرية للأجيال الصاعدة.

هذا إلى جانب مهام وتركيبة أجهزة الحكامة التي تضمنت مستجدات تتلاءم مع مقتضيات الجهوية المتقدمة واللاتمركز الإداري.

وبعد المناقشة التي تمحورت حول أهم المستجدات التي تضمنتها المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وسبل تنزيلها على المستوى الإقليمي والمحلي، عبر رجال السلطة ورؤساء الأقسام المعنية عن استعدادهم التام كل من موقعه قصد توحيد الجهود لإنجاح المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتنسيق مع مختلف الشركاء والفاعلين من منتخبين ومصالح خارجية وجمعيات المجتمع المدني قصد الحفاظ على المكتسبات.

وفي نهاية اللقاء أخبر السيد عامل الإقليم الحاضرين أنه سيتم عقد لقاءات أخرى لشرح وتبسيط الخطوط العريضة للمرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بحضور المنتخبين وجميع الفاعلين في مجال التنمية البشرية.

عن مصلحة التواصل بعمالة إقليم تاونات.