الرئيسية / تاونات / خطر بيئيّ يستنفر سلطات إقليم تاونات وهذه هي الاجراءات المتخذة

خطر بيئيّ يستنفر سلطات إقليم تاونات وهذه هي الاجراءات المتخذة

في إطار الإجراءات والتدابير الاستباقية المتخذة للحد من الآثار السلبية لمادة المرج على المجال البيئي بالإقليم في سياق التحضير لموسم استخلاص زيت الزيتون لموسم 2019/2020 ، ترأس  السيد سيدي صالح داحا عامل إقليم تاونات يوم الإثنين 3 يونيو 2019 بمقر العمالة لقاءا تواصليا توجيهيا بحضور السيد الكاتب العام للعمالة ومديرة وكالة الحوض المائي لسبو والمدير الجهوي للبيئة بفاس بالنيابة ورجال السلطة ورؤساء المصالح الأمنية ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية المعنية ورؤساء المجالس الترابية وأرباب معاصر الزيتون بالإقليم وجمعيات المجتمع المدني الفاعلة في المجال البيئي.

وفي كلمته التوجيهية التأطيرية ، ذكر السيد عامل الإقليم بالقوانين المنظمة للمجال البيئي، مشددا على ضرورة احترام القوانين السالفة الذكر من طرف أرباب المعاصر والتزام الجميع بالامتثال لقرارات اللجنة الإقليمية للمراقبة، وذلك من أجل حماية المجال البيئي بالإقليم والإقلاع بالمنظومة البيئية المحلية والحفاظ على الموارد المائية السطحية التي يزخر بها الإقليم في سياق تكريس التوجهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الرامية إلى تبني ميثاق البيئة قوامه اعتماد استراتيجية مضبوطة المعالم ودقيقة الأهداف تروم أساسا الحفاظ على الموارد الطبيعية بشكل عام والموارد المائية بشكل خاص.

كما استعرض الإجراءات والتدابير المتخذة لمعالجة التأثير السلبي لمادة المرج على المجال البيئي بالإقليم والمتمثلة في قيام لجنة إقليمية للمراقبة خلال كل موسم بزيارات ميدانية استباقية وفق برنامج يشمل مختلف وحدات استخلاص زيت الزيتون بالإقليم والتي يتبين لها كل سنة تسجيل مجموعة من الاختلالات من طرف بعض أرباب المعاصر.

ونبه في هذا الصدد أن الإدارة ستتخذ جميع الإجراءات القانونية في حق المخالفين، مؤكدا على تفادي المخالفات المرتبطة بتسربات مادة المرج خارج المعاصر وبمجاري المياه أو نقلها عن طريق شاحنات إلى مجاري المياه وإضافة الوحدات الغير المرخصة بنفس البنايات التي تتوفر على معصرة مرخصة واستبدال الوحدة الإنتاجية القديمة بوحدة جديدة ذات قدرة إنتاجية دون تحيين الدراسة البيئية وعدم احترام دفاتر التحملات الخاصة بالدراسات البيئية المصادق عليها فيما يخص معايير بناء صهاريج تجميع وتبخر مادة المرج إضافة إلى كمية الزيتون المرخص عصرها يوميا وكذا أوقات العمل المنصوص عليها في دفتر التحملات.

وأضاف السيد عامل الإقليم أنه سيتم اعتماد منهجية جديدة في دراسة ملفات طلبات الترخيص من طرف لجنة مختصة بحضور جميع المتدخلين لتبيان الشروط الضرورية لتفادي المخالفات البيئية التي يعرفها الإقليم.

وفي مداخلتها، عبرت السيدة سميرة الحوات مديرة وكالة الحوض المائي لسبو عن استعداد الوكالة لمواكبة أرباب المعاصر قصد تأهيل وحداتهم حتى تكون في وضعية قانونية وعلى أتم الاستعداد خلال الموسم المقبل لا سيما اعتبارا لتراجع الموارد المائية هذه السنة، مطالبة من الجميع الحفاظ عليها من التلوث ومشيرة أنه  سيتم اتخاذ إجراءات أكثر صرامة إزاء المخالفين السنة المقبلة.

وفي عرض السيدة الزهرة البوزيدي، رئيسة قسم التعمير بالعمالة الذي تمحور حول وضعية معاصر الزيتون بإقليم تاونات أوضحت أن الإقليم يتوفر على 82 وحدة نصف عصرية وعصرية منها 26 معصرة تم الترخيص لها قبل صدور القوانين البيئية وأن عدد قرارات منع الاشتغال الصادرة عن اللجنة التقنية الإقليمية لمراقبة معاصر الزيتون بلغت خلال الأربع سنوات الأخيرة 29 قرارا منها 11 قرارا برسم موسم 2017/2018 و 10 قرارات برسم الموسم الماضي، وأن اللجنة المذكورة قامت خلال السنتين الماضيتين ب 54 زيارة ميدانية همت مختلف جماعات الإقليم.

وفي مداخلاتهم، ثمن أرباب المعاصر والجمعيات الحاضرة فكرة عقد هذا اللقاء في هذا التوقيت وبشكل مبكر واستباقي قبل موسم استخلاص زيت الزيتون واعتبروها بادرة غير مسبوقة، مؤكدين على أهمية حماية المجال البيئي ومعبرين عن استعدادهم الانخراط في كل المبادرات والمشاريع التي من شأنها الحد من التأثيرات السلبية لمادة المرج على الوضع البيئي بالإقليم.

وفي نهاية اللقاء، تدخل السيد عامل الإقليم من جديد موضحا أن الهدف الأساسي من هذا اللقاء هو التشاور مع مختلف الفاعلين قصد دراسة سبل معالجة هذه الوضعية والارتقاء بهذا القطاع وتثمينه وضمان الجودة وشروط السلامة الصحية لتمكين المنتوج من ولوج الأسواق الوطنية والدولية، موضحا أن مصالح العمالة تبقى منفتحة على جميع المقترحات المتعلقة بحماية البيئة المقدمة من طرف جميع المتدخلين والمعنيين من جمعيات وأرباب المعاصر والمنتخبين.

عن خلية الاتصال بعمالة إقليم تاونات .