الرئيسية / العالم / الحبس النافذ لشاب مغربي مارس العادة السرية أمام فتاتين إحداهما قاصر بالشاطئ

الحبس النافذ لشاب مغربي مارس العادة السرية أمام فتاتين إحداهما قاصر بالشاطئ

أدانت الغرفة الجنحية بمحكمة مدينة سبتة المحتلة مواطنا مغربيا بـ7 أشهر حبسا نافذا وسنتين موقوفة التنفيذ، بعد اقدامه على ممارسة العادة السرية أمام فتاتين اسبانيتين إحداهما قاصر.

وفي التفاصيل حسب مصادر اعلامية، فالشاب المغربي، قام بمضايقة الفتاتين بشاطئ “ريفيرا” في مدينة سبتة المحتلة، قبل أن تقوما بتغيير مكان الاستجمام تفاديا للتحرش، غير أن المعني بالأمر، لحق بهما واستل قضيبه وشرع في ممارسة الاستمناء.  

وتضيف المصادر، أن احدى الفتيات قامت بالاتصال بوالدها هاتفيا، الذي ربط  هو الآخر الاتصال بالشرطة الاسبانية التي أوقفت المعني بالأمر.

يشار إلى أن القانون الاسباني، لا يجرم ممارسة العادة السرية، لكن الاقدام على هذا الفعل في مكان عمومي، وأمام فتيات قاصرات يعتبر جريمة مكتملة الأركان.