الرئيسية / مكناس / الأكرمين : مفارقات التنمية بمكناس وسياسة الحركة البطيئة

الأكرمين : مفارقات التنمية بمكناس وسياسة الحركة البطيئة

من خلال ما يستعرض في دورات مجلس جماعة مكناس نقف على خاصية أصيلة تتمثل في ركوب دلالة وُصْلَة إشهارية قديمة (السرعة تقتل) في مجاراة مدن التنمية. في ظل الحركة التنموية البطيئة، يمكن أن نقول أن قطار التنمية قد أخلف موعده غير ما مرة بمكناس، وهي المعادلة التي تبخس مطالب ساكنة مكناس في الانتقال نحو السرعة الموازية لمدن شبيهة بمعطيات مكناس البشرية ومواردها المالية. حين تسأل عن التنمية بمدينة مكناس تجد أن وباء البطء التنموي أصبح حقيقة قارة في نفسية الساكنة وأهل الحل والعقد و به بالضبط ينبغي بدء الإصلاح.


من الخطر البين معاودة سلسلة التصادمات الانتخابية بين الأحزاب بمكناس(2021) في ظل كفاف القدرة على إنتاج أمل التنمية المندمجة الحقيقية بدل تسويق برامج شكلية، من الخطر تسطير حكم قيمة على عمل مكتب مجلس جماعة مكناس ونبخس كل منتجات بوابات بداية التفكير الجدي في التنمية حتى و إن كانت بمحدودية الرؤى. لكن الحقيقة غير الخفية حين بات سقف التنمية بمكناس لا يوازي سرعة القطار السريع البراق (TGV) بمغرب التحديث وعصر السرعة الفائقة، من حقيقة القول الجماعي أن أداء مكتب مجلس جماعة مكناس ظل سقف حركة أدائه دون الحد الأدنى من انتظارات الساكنة ومن برنامجه الانتخابي.


حين نتلمس برنامج عمل جماعة مكناس، نقف بأن ذلك المخطط بات حلما غير قابل للتحقيق كليا في الوقت الراهن، باتت مجالاته الكبرى مرتهنة بتمويل خارج مالية مكناس. لكن مدن سرعة القطار فائق السرعة البراق (TGV) تسير قدما وبمتوالية ادفع من الدولة، ومدن البطء بما فيها مكناس تدفع التكلفة و تقتات على مشاريع بسيطة تسكن هيكلية البنية التحتية بالترميم والإصلاح . هو زمن ضياع للتنمية التفاعلية بمكناس، هي البدائل الرصينة التي لا تمتلك مكناس حلولا داعمة لها من المركز.


لن أعيد الحديث عن سؤال أين الثورة؟، بل أدفع إلى السؤال عن الجيل الرابع من التنمية المندمجة كبديل، ونقول كيف يمكن توزيع الثروة بمعادلة الكرامة والإنصاف على كافة مدن المملكة؟، كيف يمكن أن نخلق المساواة بين مدن المملكة بمعادلة الحق في تمويلات المال العام؟، كيف يمكن الحديث عن حكامة مستقبلية في التخطيط بدل رؤية حلم نجاح باهت المعالم؟، كيف يمكن تدبير جودة خدمات اجتماعية برباعية حدود المملكة؟، كيف يمكن فتح تواصل أمل كاشف وشفاف مع مواطني الدرجات السفلية من المجتمع المغربي؟، كيف يمكن لمكناس أن تفكر في المستقبل كمدينة ذكية بدل إصلاحات من جيل مخططات السلف؟.


لا نركب النقد ولا نشغًل الكلام فقط ضمن الرؤية العدمية، بل نعتز مفخرة بمكناس، نقف بحدود الديمقراطية التشاركية وننبه إلى ندب الفجوات التي لم يتم ردمها في مجال التصالح السياسي بالمدينة وفي مجال التقليص من الفوارق المجالية داخل نفس الجهة، ولما حتى المنافسة مع مدن السبق للتنمية بالشمال.


مكناس لازالت تفكر في هيكلة شارع الجيش الملكي وفق هندسة السلف، فيما الزمن السريع بات ممكنا اختراقه بفكر سرعة البراق الفائقة، فهل تقادمت أفكار مهندسي مكناس؟، هل بتنا بمكناس نستعد للانتخابات القادمة باللعب فوق رقعة (الضامة وشد الواد)؟، هل بتنا بمكناس نتقاذف كرة الرياضة (المفشوشة ) بالبلاغات والرسائل السياسية اللمزية؟.


هي الشجاعة التي ضيعناها بمكناس من جعل المدينة والساكنة فوق كل الاعتبارات السياسية وطواحين هوائها الفارغ. إذا لا بد من القطيعة التامة مع الماضي وتخطيط الهندسي بلغة (قدي وعدي)، فالتنمية إما أن تكون بقواعد المدن الذكية التامة أو (بلاش)، زمن سرعة مدن القطار السريع البراق (TGV) أضحى لازما أن يعتنقه سياسيو المدينة ومهندسو الطرق، بات الترافع عن المدينة واجبا وركنا .


غير ما مرة، قلنا بأن سياسة التمكين و(وضع صورة مستقبلية لمدينة مكناس )، هو الرقي بوعي التخطيط وكنس مسببات (الحكرة) والقهر الاجتماعي الذي تعيشه الساكنة والمدينة، هو في جعل مكناس قطبا ثقافيا بتنوع المجالات، قطبا لتثمين (17% ) من التراث الإنساني بالمملكة، هو في تشكيل بنيات كبرى وخدمات ذكية ترتقي بالمدينة نحو مكانتها الاعتبارية.

محسن الأكرمين / متابعة للشأن المكناسي.