الرئيسية / بولمان / إقليم بولمان.. توزيع 180 وحدة من الأفران المتعددة الاستعمالات على الساكنة المجاورة للغابة

إقليم بولمان.. توزيع 180 وحدة من الأفران المتعددة الاستعمالات على الساكنة المجاورة للغابة

قامت المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم بولمان، أمس الأربعاء، بتوزيع 180 وحدة من الأفران المحسنة والمتعددة الاستعمالات بقيمة مالية تفوق 216 ألف درهم على الساكنة المجاورة للغابات وذلك من أجل الحفاظ على الثروة الغابوية وتمكين هذه الشريحة من مواجهة آثار موجة البرد والصقيع التي تعرفها المناطق الجبلية بالإقليم.

وتندرج هذه المبادرة، التي مولتها المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، في إطار استراتيجيتها الوطنية لتقنين استعمال حطب التدفئة وتقليص الكميات المستهلكة منه من طرف الساكنة المحلية.

وهمت هذه العملية 160 فردا من الساكنة الفقيرة والمجاورة لغابة إيموزار مرموشة بجماعتي تالزامت (100 وحدة ) وأيت ألمان (60 وحدة ) و ( 20 وحدة ) لفائدة الساكنة المجاورة لغابة عين النقرة بجماعة كيكو والتي تتكلف بحراسة غابة مشجرة تمتد على مساحة تقدر ب 1000 هكتار.

وتساهم هذه الأفرنة المحسنة والمتعددة الاستعمال، التي تم توزيعها على الساكنة المحلية المجاورة للغابة في تقليص الاستهلاك من الحطب بنسبة 90 في المائة مقارنة بالأفران العادية.

وتعد عملية توزيع هذه الأفرنة الصديقة للبيئة، خطوة أولى ضمن مشروع طموح يستهدف تمكين ذوي الحقوق من الساكنة المجاورة للغابة من الاستفادة من هذه التقنية التي تقلص استهلاك حطب التدفئة في أفق تعميم توزيع الأفرنة على مختلف المناطق، وذلك في إطار تشاركي مع التعاونيات وجمعيات وفعاليات المجتمع المدني.

وتروم هذه المبادرة الحفاظ على الثروات الغابوية عبر تخفيف الضغط على الغابات لضمان توازن النظم البيئية بغابتي إيموزار مرموشة على مساحة تقدر ب 7700 هكتار وغابة عين النقرة التي تمتد على مساحة تصل إلى 9155 هكتار.

كما تهدف هذه العملية إلى الاقتصاد وترشيد استعمال حطب التدفئة بشكل عقلاني مع التشجيع على استعمال أصناف أخرى من حطب التدفئة غير الغابوية بالإضافة إلى تحسين الظروف المعيشية للمرأة القروية ودعم وتعزيز الشراكة لضمان مشاركة السكان المجاورين للغابة من تنمية الرأسمال الغابوي عبر مساهمات خدماتية كالحراسة ومكافحة الحرائق والحفاظ على محيطات التشجير والتخليف .

ويرتكز المخطط الاستراتيجي للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر في مجال إعادة تهيئة والمحافظة على النظم الإيكولوجية على عدة آليات من بينها التخليف والتشجير كمكونين أساسيين في ضمان استمرارية المجال الغابوي وإعادة تهيئة الغابات الطبيعية مع المحافظة على المياه وحماية التربة من الانجراف والمحافظة على التنوع البيئي والإيكولوجي وتحسين إطار عيش الساكنة المجاورة للغابات.

كما قامت المندوبية السامية في إطار جهودها المبذولة من أجل توفير وتقنين استعمال حطب التدفئة لسكان مختلف المناطق المستهدفة باعتماد عدة تدابير وإجراءات من شأنها تلبية الاحتياجات دون التأثير على المنظومات الغابوية وتدهورها من بينها على الخصوص تمتيع الساكنة المحلية طبقا للقوانين الجاري بها العمل بحق الانتفاع الذي يخول لها جمع الحطب الميت داخل الغابات التي تستغلها حسب محاضر التحديد إلى جانب توزيع الأفرنة صديقة البيئة وعدة تدابير أخرى.

يشار إلى أنه تم خلال الخمس سنوات الماضية توزيع 1417 وحدة من الأفران المحسنة والمتعددة الاستعمالات بقيمة مالية بلغت 2,6 مليون درهم .

وتم دعم وتعزيز هذه المبادرة من خلال المخطط العشري 2015 / 2024 الذي يتضمن برمجة عملية توزيع 60 ألف وحدة من الأفرنة بمعدل 6000 وحدة سنويا بقيمة مالية إجمالية تقدر بحوالي 60 مليون درهم.

عن و.م.ع